الوداد والترجي في مهمة عربية بعصبة الأبطال

يتطلع ممثلا العرب في الدور قبل النهائي لعصبة أبطال أفريقيا، الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي للاقتراب من التأهل لنهائي المسابقة، وذلك عندما يخوضان فعاليات جولة الذهاب للدور قبل النهائي للمسابقة القارية.
ويلتقي الترجي، حامل اللقب، مع ضيفه مازيمبي من الكونغو الديمقراطية غدا السبت، بينما يواجه الوداد ضيفه صن داونز الجنوب أفريقي اليوم الجمعة، حيث يحلم الثنائي باجتياز عقبة منافسيهما، حتى يصبح النهائي عربياً خالصاً للنسخة الثالثة على التوالي.
وجرى نهائي المسابقة عام 2017 بين الوداد والأهلي المصري، بينما أقيم النهائي العام الماضي بين الترجي والأهلي.
وأصبح الفريقان التونسي والمغربي هما الممثلان الوحيدان للكرة العربية في المسابقة الأهم والأقوى على مستوى أندية القارة السمراء، بعد خروج الأهلي وشبيبة قسنطينة الجزائري من دور الربع.
وعلى الملعب الأولمبي برادس، يستضيف الترجي، بطل المسابقة أعوام 1994 و2011 و2018، مازيمبي الذي يمتلك خمسة ألقاب في العصبة، في لقاء يعتبر مباراة نهائية مبكرة للمسابقة.
وسبق للفريقين أن التقيا في ثماني مناسبات المسابقة، حيث حقق كل منهما ثلاثة انتصارات على الآخر، وفرض التعادل نفسه في مواجهتين، لكن أشهرها لقاء عام 2010، عندما تواجها في النهائي .
وحقق مازيمبي فوزاً كبيراً 5 /‏‏ صفر على الترجي في لقاء الذهاب الذي جرى بمدينة لومومباشي، قبل أن يتعادلا 1 /‏‏ 1 إياباً في رادس، ليتوج الفريق الكونغولي بلقبه الرابع في العصبة آنذاك.
لكن الفريق الملقب بشيخ الأندية التونسية سرعان ما رد اعتباره بعدما أطاح بمازيمبي من الدور قبل النهائي في نسخة المسابقة عام 2012، حيث تعادلا من دون أهداف في الكونغو الديمقراطية، قبل أن يفوز 1 /‏‏ صفر في مباراة الإياب بتونس.
ويرغب الترجي، الذي يعتبر الفريق الوحيد من بين فرق المربع الذهبي الذي صعد للدور ذاته في نسخة البطولة الماضية، في المضي قدماً بالمسابقة والتتويج بها للمرة الرابعة في تاريخه.
من جانبه، يعود الوداد، المتوج باللقب عامي 1992 و2017، لمواجهة صن داونز من جديد في النسخة الحالية للبطولة، بعدما سبق لهما أن التقيا في مرحلة المجموعات.
وفاز صن داونز على الوداد 2 /‏‏ 1 في مباراتهما الأولى بالمجموعة الأولى التي جرت بمدينة بريتوريا الجنوب أفريقية، قبل أن يرد الفريق المغربي اعتباره بالفوز 1 /‏‏ صفر في اللقاء الثاني.

 

مواضيع ذات صلة