قبل بداية كأس افريقيا للأمم: محمد صلاح يفرض شروطه

حدد محمد صلاح، نجم ليفربول وهداف البطولة الإنجليزية الممتازة، عدة مطالب قبل ساعات من انضمامه لمعسكر المنتخب المصري، المقام في مدينة برج العرب بالإسكندرية، استعداداً لخوض نهائيات كأس الأمم الإفريقية، مصر 2019، وضربة البداية أمام منتخب زيمبابوي، والمقرر لها يوم 21 يونيو الجاري.
وتلخصت مطالب صلاح في عدم المشاركة في أية احتفالات أو مناسبات تقام داخل فندق إقامة الفريق أو على هامش المسابقة، وعدم إجباره على حفلات تصوير أو إعلانات أو دعاية لأي شركة من الشركات، محذراً من تكرار الأزمة التي سبقت كأس العالم الأخيرة في روسيا، ودخول نجم ليفربول في أزمات ومشاكل عديدة مع مسؤولي اتحاد الكرة المصري، بسبب أمور الدعاية ووضع صورة اللاعب على طائرة الفراعنة واستغلال صورته في بعض الأمور الدعائية.
وقرر مجلس اتحاد الكرة المصري، وضع حراسة خاصة لمحمد صلاح طوال فترة وجوده مع المنتخب، حيث سيرافقه حرس شخصي في فندق الإقامة، وخلال التنقل لملاعب التدريب، وكذلك مباريات الفريق الرسمية، لمنع مضايقة هداف البطولة الإنجليزية والمتوج بلقب عصبة أبطال أوروبا.
صلاح طالب بضرورة الالتزام بجميع طلباته، تفادياً لوقوع أزمات داخل المعسكر تخرجه عن تركيزه في المسابقة القارية، وأكد جهاز المنتخب أن كل طلباته مجابة للحفاظ على التزامه وتركيزه، خاصةً أن الجهاز التقني يعول عليه لقيادة الفراعنة للفوز باللقب.
وأكد المهندس إيهاب لهيطة، مدير المنتخب المصري، أنه لا يعلم تحديداً موعد انضمام اللاعب لمعسكر الفراعنة، في ظل حصوله على راحة سلبية إضافية، وعدم قدرة أي من أعضاء الجهاز الإداري على التواصل معه، حيث اشترط أن يكون المدير التقني المكسيكي خافيير أغيري، المتصل الوحيد به من جهاز الفراعنة، حتى موعد انضمامه لمعسكر الفريق.
وفضل الجهاز الإداري للمنتخب المصري، إقامة لاعبي المنتخب وجهازهم التقني والإداري والطبي في دور منفصل بفندق الإقامة في برج العرب، وعدم السماح لأي نزيل أو شخص غريب من الحجز في نفس الدور أو الصعود، مع وجود الأمن بصورة كاملة أمام المصاعد والطرقات المؤدية للاعبين، وكذلك الغرفة التي سيقيم فيها نجم ليفربول الإنجليزي، لمنع أي شخص من التواجد ومضايقة اللاعب، الذي اشتكى خلال تواجده مع المنتخب في روسيا من صعود أشخاص غرباء لغرفته في منتصف الليل وطلب التصوير معه، والحصول على توقيعه.

 

مواضيع ذات صلة