هذا ما ربحه المنتخب الوطني من هزيمة غامبيا

دائما ما تحمل الوديات دروسا مهمة، والأكيد أن من أبرز المكاسب التي جناها منتخب لمغرب في مواجهته لغامبيا، هي الحرارة التي كانت وستكون من أهم الخصوم التي ستواجه اللاعبين في مصر وبالضبط في القاهرة التي تعرف درجة حرارة مرتفعة.
الأكيد أن اللاعبين قد أخذوا فكرة عن الأجواء الحارة التي ستجرى فيها مباريات الكان، عطفا على الحرارة التي تعرفها مراكش والتي جرت تحت غطائها ودية غامبيا، وبدا واضحا أن لاعبي المنتخب المغربي تأثروا كثيرا بهذا العامل.

 

مواضيع ذات صلة