هل يرجع القادوري إلى نقطة الإنطلاق؟

لا يحبذ عمر القادوري إقتراح باوك سالونيك اليوناني لمواصلة المغامرة معه، رغم أن الفريق هو البطل وسيشارك الموسم المقبل في عصبة الأبطال الأوروبية.
الدولي المغربي المستبعد من العرين منذ كان الغابون 2017 قد يدخل محطة جديدة قديمة، هي البطولة البلجيكية التي غادرها سنة 2008 صوب بريشيا الإيطالي.
رئيس سطاندار لييج رونو فينانزي بدأ التفاوض رسميا مع باوك وقدم مليوني أورو لشراء عقده، والمشاورات جارية لرفع قيمة العرض وتعبيد طريق العودة في وجه المايسترو إبن بروكسيل والذي سبق وأن حمل ألوان أندرلخت.

 

مواضيع ذات صلة