تيري يتوقع نجاح لامبارد كمدرب لتشلسي

توقع المدافع الدولي الانكليزي السابق جون تيري نجاح مواطنه وزميله السابق في تشلسي فرانك لامبارد في حال تسلم مهمة تدريب بطل مسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ"، بسبب اخلاقياته في العمل وقدرته على النجاح تحت الضغط.

وتجمع مسيرة طويلة وصداقة متينة اللاعبين الاسطوريين السابقين مع فريق "البلوز"، إلى جانب العديد من الالقاب، من بينها الفوز بلقب الدوري الانكليزي ثلاث مرات وبلقب مسابقة دوري ابطال اوروبا عام 2012.

ومن المتوقع أن يغادر لامبارد فريقه الحالي دربي كاونتي (الدرجة الثانية في نظام البطولات في انكلترا) بعد عام من تسلمه مهامه على دكة المدربين للإنتقال الى ملعب "ستامفورد بريدج" في بحث تشلسي عن مدرب خلفا للإيطالي ماوريتسيو ساري العائد الى بلاده لتدريب يوفنتوس بعد موسم واحد مع الفريق اللندني قاده خلال للفوز بـ"يوروبا ليغ" واحتلال المركز الثالث في الدوري المؤهل لمسابقة دوري الابطال الموسم المقبل.

وقال تيري لصحيفة "دايلي مايل" البريطانية "بعد الموسم الذي قضاه مع دربي (كاونتي)، والعقوبة المفروضة على تشلسي بعدم اجراء تعاقدات، لا احد افضل من لامبارد للنجاح مع تشلسي".

وتابع "إنه التوقيت المثالي بالنسبة له وللنادي".

ومع انتهاء مسيرته كلاعب انغمس تيري بدوره في التدريب، اذ يشغل حاليا منصب المدرب المساعد لمدرب أستون فيلا دين سميث الذي قاده للعودة الى الدوري الممتاز بفوزه في المباراة النهائية للملحق على دربي بالذات.

وفي حال انتقل لامبارد الى "ستامفورد بريدج" فسيكون المدرب الرابع عشر الذي يشرف على الفريق منذ ان اشترى الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش النادي اللندني عام 2003.

يؤمن تيري ان لامبارد يملك الصفات المناسبة لمواجهة التحديات، وقد يكون الملف الاكثر شائكة عدم قدرة تشلسي على إيجاد البديل لنجمه البلجيكي إدين هازار المنتقل اخيرا الى ريال مدريد الاسباني، بسبب العقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عليه لمخلافته قانون التعاقد مع القُصّر وعدم تمكنه من ضم لاعبين جدد خلال فترتي انتقالات (الصيفية لعام 2019، والشتوية في كانون الثاني/يناير 2020).

و أردف تيري قائلا "كان فرانك تحت الضغط للنجاح مع تشلسي عندما وصل من ويست هام (2001)، ولم يختبىء من ذلك"، مضيفا "استمتع بذلك وبات اعظم لاعب في تاريخ تشلسي".

وتابع "ما جعل منه هذا اللاعب، هو رغبته في بذل كل مجهود من جسده ومن كل من حوله من خلال التدريب" وأن "الناس تندهش من عدد اهدافه، ولكنهم لا يدركون مقدار التفاني الذي كان يبذله خلال المباراة".

واضاف "هو صارم بحق نفسه الآن كمدرب".

ورأى تيري أن لامبارد بامكانه أن يستخدم مسألة منع تشلسي من التعاقد مع لاعبين جدد بطريقة إيجابية، وذلك عن طريق الدفع بالمواهب الشابة التي تشق طريقها في أكاديمية النادي.

وختم قائلا في اشارة الى الإنتقادات التي طالت ساري لعدم منح اللاعب الموهوب الشاب كالوم هودسون - أودوي (18 عاما) وزميله روبن لوفتوس - شيك (23 عاما) المزيد من الوقت على ارض الملعب "تسلم لامبارد زمام الامور وعقوبة عدم التعاقد مع لاعبين سيمنحان الثقة للاعبين الشبان من الاكاديمية بامكانية ترفيعهم الى الفريق الاول لتشلسي".

مواضيع ذات صلة