هكذا تفاعل العميد بنعطية مع الإقصاء

تفاعل  المهدي بنعطية مع اإقصاء من كأس أمم إفريقيا، وأكد على موقعه الاجتماعي فايسبوك " مغامرة الأسود انتهت في كأس أمم إفريقيا بمصر، بكثير من المرارة والحسرة،  قررت  أن لا أتحدث مع وسائل الإعلام، بسبب الإشاعات  التي سمعتها حول المنتخب المغربي.، اليوم أشعر بحسرة الجمهور المغربي، الذي ما فتىء يدعمنا، وكان عاملا أساسيا في نجاحاتنا السابقة، لكن يجب أن يعرفوا أننا أول من شعر بالخيبة."
أشعر بمرارة أكثر، لأنه تابع هذا الإقصاء من مقعد الاحتياط، ولم تكن لديه الفرصة كما أكد لمساعدة زملائه، إذ لم يشارك في المواجهة بسبب الإصابة.
وأردف قائلا " بالنسبة للعديد من اللاعبين، كانت هذه النسخة الفرصة الأخيرة من أجل الفوز بلقب مع المغرب، لكن نشكر الله في الأخير على كل حال،  تبقى هذه النسخة فاشلة بالنسبة للاعبين ، لكن بالنسبة للآخرين، ستكون درسا مهما للجيل القادم، لأننا لا نخسر أبدا، فإما أن نفوز أو نتعلم من أي سقطة."
 خلال ال11 سنة التي قضيتها في عرين الأسود، فقد تعلمت الكثير، وكنت دائما مستمتعا وفخور وأنا أدافع عن  قميص منتخب  بلادي، وسأدافع عليه دائما."

 

مواضيع ذات صلة