هيرفي رونار يستمر أم يرحل؟

هل نستطيع أن نتكهن بمستقبل هيرفي رونار مع الفريق الوطني؟
بصيغة أخرى هل يستمر رونار في الإشراف على العارضة التقنية للفريق الوطني لفترة ما بعد "كان 2019"؟ أم أن الضرورة تقتضي البحث عن ربان جديد، يكون بكل المقاسات الرياضية والتقنية هو رجل المرحلة؟
طبعا هذه الأسئلة، عند الجواب عليها، ينقسم المغاربة بين مطالب برحيل رونار وبين مطالب باستمراره، ولكن بتفويضات جديدة وبصلاحيات مقلصة.
وإذا طرح موضوع هيرفي رونار في فترة موسومة بتغييرات كبيرة ستطرأ على عرين الأسود بحكم أن الكثير من العناصر الأساسية إما أنها أعلنت اعتزالها اللعب دوليا وإما أنها بحكم السن شارفت على الإعتزال، فإنه لابد وأن يطرح من جانب قانوني ثم من جانب رياضي. فإذا ما اقتضى النظر إنهاء مرحلة رونار لوصول دورته التقنية لمرحلة النهاية، فلابد من العودة لما هو منصوص عليه في العقد والذي يقول أن الجامعة مرتبطة برونار حتى سنة 2021، أي أن ما بقي من عقده سنتان، وإذا ما عزمت الجامعة على إقالته فإنه يتوجب عليها الجلوس معه لطاولة المفاوضات، وفي حال ما إذا وصلت المفاوضات لإنهاء الإرتباط وديا للباب المسدود، فإن الجامعة ستكون ملزمة بأن تصرف لرونار رواتب 24 شهرا، المدة المتبقية على الأرجح في عقده.
إلى اليوم رونار لم يتقدم باستقالته ولم يعلن نيته في الرحيل عن الأسود برغم كم الإشاعات الهائل الذي صاحبه في الآونة الأخيرة، والجامعة لم تكشف بعد، عما إذا كانت ستبقي على رونار مدربا وناخبا وطنيا لغاية نهاية عقده على أبعد تقدير، أم أنها عازمة على الإنفصال عنه وستدعوه للجلوس لطاولة المفاوضات.

 

مواضيع ذات صلة