"كان 2019" عائدات قياسية

أعلن  «كاف»، أن النسخة 32 ، والتي أقيمت في مصر، حققت عائداً مالياً وصل إلى 83 مليون دولار لحقوق الرعاية والتسويق والبث الفضائي، مشيراً إلى أنه أكبر عائد في تاريخ الكان منذ انطلاقها عام 1957، وبالتالي ستكون النسخة التاريخية الأبرز على الإطلاق.
وكشف أحمد أحمد رئيس «كاف»، أن النسخة الحالية من كأس أفريقيا باتت الأهم والأضخم في التاريخ، بعد التقارير الرسمية التي قدمتها شركة، لاغارديير، الفرنسية صاحبة حقوق الرعاية، والتي أكدت أن النسخة الحالية حطمت الرقم القياسي في العائد المادي بقيمة 83 مليون دولار أميركي.
وشدد أحمد أحمد على أن نسخة غينيا الاستوائية في 2015، حققت عائداً بقيمة 49 مليون دولار، وأن العائد ارتفع إلى 67 مليون دولار في النسخة السابقة بالغابون عام 2017، ليصل إلى 83 مليون دولار في النسخة الأخيرة، مشيراً إلى أن عوائد البطولة، قلل من ديون «كاف» لتصل إلى قرابة 20 مليون دولار، مع وجود نفس القيمة المالية في خزينة الاتحاد القاري، بعدما تسلم مقاليد إدارة "الكاف" من عيسى حياتو، وهو يعاني أزمات مالية طاحنة، والديون وصلت إلى أرقام مرعبة.
وأكد رئيس "الكاف" أنه يرفع القبعة للأمن المصري، على التنظيم التاريخي للكان، موضحا أنه كان يشعر بالرعب قبل البطولة خوفاً من مشاكل أمنية تحدث، ولكن بعد النهاية، يجب أن يوجه التحية لكل مسؤول بالأمن المصري على ما بذل من جهود ضخمة، موضحاً أن البطولة لم تشهد مشكلة واحدة، وكل شيء تم تنظيمه بصورة غير مسبوقة، مع الجهود الضخمة التي بذلها هاني أبو ريدة، رئيس اللجنة المنظمة، بالتعاون مع المسؤولين في الدولة المصرية.
وقال أحمد أحمد، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وعد وأوفى، خاصة بعدما اجتمع به قبل استضافة المسابقة، وأكد أن مصر ستنظم بطولة تاريخية، وسيتم تذليل كل العقبات أمام الكاف ولجانه المختلفة، ونفذ الرئيس المصري وعده، والآن الجميع يتحدث عن أن مصر استضافت النسخة الأفضل في تاريخ المسابقة منذ انطلاقها، بل ويصل البعض لمقارنة شكل التنظيم بما حدث في مونديال روسيا العام الماضي، بسبب الدقة في التنظيم ولا يوجد مجال للاجتهاد في أي شيء.
واعترف الملغاشي، أنه كان يعيش في حالة رعب قبل انطلاق الدورة، خوفا من مشاكل تحكيمية على غرار ما حدث في نهائي دوري الأبطال بين الترجي والوداد، ولكن نسخة كأس أفريقيا مرت من دون مشكلة تحكيمية واحدة، ولذلك يجب تحية كل القائمين على التحكيم بكونفدرالية الأفريقية، والإشادة بالتطور الرهيب في أداء الحكام في فترة زمنية قصيرة، وبات لا يشعر بأي مشاكل تذكر، حيث كان يعاني بشدة أزمات التحكيم منذ توليه مهمة قيادة "الكاف".

مواضيع ذات صلة