رونار يقول لكم: أودعكم قراري حتمي وسأطوي هذه الصفحة؟

قلتها ولم يخب ظني.. قلت لكم لا تأمنوا للثعالب؟ قلت لكم رونار لم يكن في يوم من الأيام رجل كلمة ولا هو يتسم بالوضوح.. بل ليس محترفا والدليل هو أنه يناور بمستقبل عارضة تقنية بخرجات فيسبوكية ورسائل نصية ولا يتوجه صوب المؤسسة رأسا برأس وأقصد الجامعة..
رونار يودع الأسود وجماهير الأسود كما أكدت سابقا بعد نهاية الكان بعدما راجع محاميه الخاص لاختيار التايمينغ و التوقيت فتوصلت برسالة محررة بتوقيعه تضمنت ما يلي"
المغرب كان بالنسبة لي مغامرة ومحطة جميلة استغرقت وقتا طويلا قضيت فيه لحظات جميلة.مغامرة انطلقت من الرأس الأخضر وانتهت بمصر..في 3 سنوات ونصف تقاسمنا خلالها أشياء عظيمة مع اللاعبين والطاقم التقني والجماهير"
وتابع رونار في رسالة الوداع.
أنا فخور بما تحصلت عليه معكم..تمكنا من تحسين ترتيبنا وبلغنا الصف 47 ..تأهلنا مرتين للكان وكأس العالم. .وحققت معكم إنجازا غير مسبوق بالفوز في 3مباريات في دور المجموعات قبل أن نقصى بضربات الترجيح..
رغم كل هذا حان وقت المغادرة والرحيل..سأطوي هذه الصفحة الجميلة من مساري وأنا أشعر بنوع من الحزن و الأحاسيس المختلطة.
لقد كان هذا قراري قبل الكان وأبلغت به فوزي لقجع وينبغي احترامه وقبوله.. أشكر اللاعبين والطاقم المساعد والإعلام و الجمهور وكل من أظهروا لي صدق الدعم".

انتهت رسالة رونار الملغومة إليكم موقفي الشخصي
الموقف هو أن هذا شخص يفتقد لحس المسؤولية .. مناور ممتاز،، مستهتر بمن شغلوه ووثقوا فيه و لا يحترم أدبيات الزواج والطلاق.. لأنه ارتبط بمؤسسة في ندوة قدمته واستعرض فيها كلمات المديح و الثناء على الجامعة والمغرب وكان لا بد وأن يغادر بوثيقة رسمية وخطاب يصل الجامعة يحمل توقيعه وتوقيع محاميه..
لن أشعر بوخز الضمير ولا تأنيبه.. لم أطمئن في يوم لهذا الثعلب المناور وكان لدي أكثر من دليل يدعم موقفي..لا تحدثوني عن نتائجه فهي لاترقى لمصاف العظام ولا هي استثنائية..
فقد  نال من الدعم ما لم ينله أحد غيره.. ووجد أرضية لم يجدها غيره.. أنصحكم وأنصح رونار" اسمعوا تصريحات بلماضي قبل وبعد التتويج الملحمي بالكان وهو يتحدث عن معايير الإختيار والعاطفة التي تغتال المدربين والمنتخبات ومن يفرق بين ألوان الجوازات لتقفوا على حقيقة ما أقول.
على رونار تقديم استقالته رسميا للجامعة وأن ينتهي من هذه الطلليات.

مواضيع ذات صلة