"كان 2019" أرقامها قياسية

مع انطلاق صافرة النهاية للمباراة التي جمعت بين الجزائر والسنغال بنهائي أمم أفريقيا بنسختها رقم 32، والإعلان عن فوز الجزائر باللقب عن جدارة واستحقاق، طويت البطولة لتبقى في الذاكرة عبارة عن مجموعة من الأرقام والإحصاءات. شهدت النسخة 32 من البطولة، تسجيل 102 هدف، في كل الأدوار شاملة المجموعات، وثمن النهائي، ودور الثمانية، ونصف النهائي، والنهائي، وهي أول نسخة تقام بمشاركة 24 منتخباً، بعد أن كانت 16 في الفترة السابقة، والعدد 102 هدف هو رقم قياسي جديد يسجل للمرة الأولى في تاريخ البطولة بنسخة واحدة. كما أن فوز منتخب الجزائر بهذا اللقب يأتي للمرة الثانية في تاريخ الكرة الجزائرية، حيث إن المرة الأولى كانت عام 1990، بعد أن تغلبت على نيجيريا في النهائي بهدف مقابل لا شيء بالبطولة التي أقيمت حينها على أرض الجزائر. وبالنسبة لمنتخب السنغال، وهو الطرف الثاني في النهائي، فإنه للمرة الثانية يخسر المباراة النهائية، فيما لم يسجل له أي فوز باللقب، وكان النهائي الأول الذي تأهل له وخسره عام 2002، عندما خاضه أمام الكاميرون. وترصد الأرقام أفضلية مطلقة للجزائر على حساب السنغال، حيث إن المنتخب الجزائري لم يخسر خلال آخر 66 مباريات له ضد منافسه بنفس البطولة، فكان الفوز للجزائر في 5 مناسبات، وتعادل الطرفان في مناسبة واحدة، أما آخر 3 مواجهات بينهما فقد كانت كلها لصالح الجزائر 2 /‏ صفر في عام 2015، و1/‏ صفر في دوري المجموعات 2019، ثم 1 /‏ صفر في نهائي 2019، ومن الأرقام المميزة أيضاً لمنتخب الجزائر في تلك البطولة أنه سجل 13 هدفاً في كل مبارياته، وخرج من دون أي خسارة، وتعد نسبة الـ 13 هدفاً هي الأعلى للمنتخب الجزائري في نسخة واحدة، وتتساوى مع نسبته في نسخة 1990 التي توج بها على أرضه. ويعتبر الهدف الذي سجله الجزائري بغداد بونجاح في المباراة النهائية للبطولة، هو أسرع هدف في نهائي المونديال الأفريقي، حيث شهدت المباريات النهائية لكأس الأمم الإفريقية التسجيل مرتين فقط في الدقيقة الثانية، الأولى مع المصري محمد جمال العطار «الديبة» في نهائي بطولة 1957 أمام إثيوبيا، والثانية كانت بوساطة النيجيري باتريك أوديجبامي في شباك الجزائر عام 1980، وتلك هي الثالثة عن طريق بغداد بونجاح في مرمى السنغال 2019، لكن يبقى هدف بونجاح الأسرع بعدد من الثواني. وتفصيلاً، شهدت مباريات الدور الأول بالبطولة، دور المجموعات، 68 هدفاً، وفي ثمن النهائي اهتزت الشباك 19 مرة، وفي ربع النهائي 9 مرات، و4 مرات في نصف النهائي، ثم مرة واحدة في المباراة النهائية، فيما كان عدد الأهداف في مباراة المركزين الثالث والرابع هدفاً واحداً أيضاً لصالح منتخب نيجيريا. وبلغ عدد البطاقات الصفراء في البطولة 170 بطاقة، فيما تم إشهار البطاقة الحمراء 5 مرات، بينما يبقى الرقم الغريب في هذه البطولة هو نسبة ركلات الجزاء المهدرة في المباريات والتي فاقت نسبة 50 %فلم تصل درجة النجاح للنصف في استثمارها، حيث إن مجموع ركلات الجزاء المحتسبة في البطولة 13 ركلة، تم تنفيذ 6 منها فقط بنجاح، وإهدار 7 آخرين. ويبقى منتخب الجزائر هو الأكثر تسجيلاً في البطولة بواقع 13 هدفاً، فيما كان منتخب تنزانيا هو أكثر المنتخبات استقبالاً للأهداف بـ 8 أهداف، وتظل شباك الجزائر والسنغال هي الأقل استقبالاً للأهداف بواقع هدفين لكل منهما.

مواضيع ذات صلة