لقجع نجا من انتحار حقيقي بحبل لوران بلان

صحيح تابعنا العملية وابدينا ازاءها تحفظنا المطلق و المشروع،كيف لا و المدرب المقترح بسجل خالي من التجارب  مع المنتخبات الوطنية و هي مغامرة سبق و أن شربنا  من كأسها المر في تجربة غيريتس الشهيرة.
لكن مقابل هذا التتبع و الرصد كان لا بد في كل مرة أن ننقل إشارات تحذير كان اخرها ما كتبته بشأن استنساخ تجربة بول لوغوين مع الكامرون وعمان وهذه المرة لتوقيع  لوران بلان مع المنتخب الوطني.
بين لوغوين ويلان العديد من القواسم المشتركة فكلاهما نجح مع أندية كبيرة في الليغ 1 الفرنسي الاول مع ليون و الثاني  مع باريس سان جرمان،لكن هذا لا يعطيهما ضمانات النجاح مع المنتخبات.
ليكون تنحي  لوران بلان و إعلانه الانسحاب وهو ليس الحقيقة في مطلق الأحوال لان الحقيقة هي أن لقجع وبعد لقائه مع هذا المدرب خلص إلى أنه ليس البروفيل الأمثل للأسود و بالتالي نجا بنفسه من انتحار حقيقي بحبل لوران بلان.

 

مواضيع ذات صلة