كفى من بوصوفة باسم الحب لهذا اللاعب !

نعم باسم الحب والتقدير الذي نكنه جميعنا لهذا اللاعب ،يجدر بوحيد أن ينتصر لقناعاته وليس لما يملى عليه،لأن استدعاء مبارك بوصوفة وعديد العناصر الأخرى لم يكن اختيارا طوعيا للمدرب البوسني.
مهما كانت قيمة لاعب فإنه لا ينبغي أن يظل دوما رمزا للاستثناء،لانه في هذا تحريض على قتل الاجتهاد وتكافؤ الفرص.
بوصوفة مع رونار ينادى عليه للمنتخب الوطني رغم أنه من دون فريق، فيصبح استثناء ويتم الدفاع عنه بوصوفة مع وحيد أيضا من دون فريق و تمت دعوته.
لذلك باسم معيار التنافسية الغاىب منذ اشهر، طويلة..وباسم العطالة التي  لا تليق بسمعته و لا حتى سمعة الفريق الوطني، بأن يحسب عليه لاعب بلا ناد.
.لذلك بنبغي لكل هذه الاعتبارات  ،أن لا يتم الزج بلاعب من طينة بوصوفة احتراما له و لتاريخه، وكي لا يساؤله بالتعليق السلبي في مختلف مواقع التواصل الاجتماعي هذا. 
كما أن بوصوفة لن يكون ضمن مشروع  مونديال 2022 لذلك ،لا ضير من ترك اللاعب جانبا كي لا يصبح الفريق الوطني مكانا الجميع باسم الريع و الصدقات..

مواضيع ذات صلة