مقروف ينفي أن تكون الجامعة سببا في سقوط إسم حمد الله

نفى الزميل محمد مقروف في تصريح إذاعي أن يكون عدم إدراج عبد الرزاق حمد الله في اللائحة الموسعة للمنتخب الوطني والتي تم تعميمها غداة تنصيب وحيد خاليلودزيتش ناخبا ومدربا وطنيا، قد تم بتوجيه من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على خلفية وجود قرار تأديبي من أي نوع، وقال محمد مقروف، أن عدم وجود اسم حمد الله في اللائحة يسأل عنه في مقام أول المدرب الوطني، لأن هذا من صلب اختصاصاته وهو يملك في ذلك مطلق الصلاحية.
وتأكيدا لذلك، قال الزميل مقروف أن المرة الوحيدة التي تدخل فيها السيد فوزي لقجع رئيس الجامعة، كانت بهدف تذويب الخلاف بين المدرب السابق رونار واللاعب حكيم زياش، عدا ذلك فالجامعة ملتزمة بتمتيع المدرب الناخب الوطني بكامل صلاحياته ما دام أنه المسؤول الأول عن اختياراته.
يذكر أن التفسير الوحيد الذي أعطي لخلو اللائحة الموسعة للفريق الوطني من اسم حمد الله، وقد تواجد بها لاعبون مصابون وآخرون كشفوا عن اعتزالهم اللعب دوليا، هو أن الأزمة التي تفجرت قبل ذهاب الفريق الوطني لمصر للمشاركة في كأس إفريقيا للأمم بمصر، جعلت الجامعة تأخذ قرارا بعدم المناداة لاحقا على حمد الله رفقة الفريق الوطني، وهو ما ينفيه اليوم محمد مقروف المستشار الإعلامي لرئيس الجامعة.

 

مواضيع ذات صلة