المصيبة إذا عمت هانت يا أشبال الأطلس

انتهى الدور الأخير من التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا لأقل من 23 سنة، المؤهلة بدورها لأولمبياد طوكيو 2020، بصدمة كبيرة للمغاربة ولكل الدول المغاربية، إذ شهد الفاصل الأخير إقصاء أشبال الأطلس أمام مالي وخروج تونس على يد الكاميرون، وإقصاء الجزائر من قبل نجوم غانا السود، وهو ما يفضح هشاشة وضعف منظومة التكوين في بلداننا المغاربية، علما بأن كل المنتخبات المترشحة للدور الختامي الذي تستضيفه مصر لها حضور قوي على مستوى كافة المنتخبات الصغرى، على عكس المنتخبات المغاربية التي تغادر من أدوار مبكرة.
وسيشهد الفاصل الأخير حضورا عربيا واحداً يتمثل في المنتخب المصري مستضيف المسابقة، علما بأن منتخب السودان خرج هو الآخر بهزيمة نكراء أمام نيجيريا بخماسية نظيفة.
وهذه هي المنتخبات التي ستتبارى بمصر على البطائق الأولمبية:
مصر (البلد المستضيف) - كوت ديفوار - نيجيريا - مالي - غانا - الكاميرون - جنوب إفريقيا - زامبيا.
يذكر أن الكرة المغربية تسجل غيابها عن الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي، إذ يعود آخر حضور لها بأولمبياد لندن 2012.

 

 

مواضيع ذات صلة