شغب الملاعب: نحو منع الجماهير من التنقل مع أنديتها

إزاء الحادث المأسوي الذي أعقب مباراة الوداد البيضاوي والجيش الملكي بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء، والمتمثل في وفاة أحد مشجعي الجيش الملكي في حوادث عنف وشغب اندلعت مساء أمس بالطريق السيار بين الدار البيضاء والرباط، تورطت فيها عناصر مناصرة للوداد البيضاوي، تقرر أن تعقد لجنة وزارية مختلطة بمعية رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم اجتماعا لاتخاذ ما يلزم من قرارات تضاف لعملية التحقيق الجنائي المباشرة من قبل السلطة القضائية.
والحقيقة أن فشل كل المقاربات الزجرية والردعية وحتى التحسيسية في احتواء شغب الملاعب الذي غدا ظاهرة إجرامية تستهدف الأرواح البشرية، فإنه بات لزاما المرور إلى قرارات أكبر، ومنها حظر تنقلات الجماهير مع نواديها إلى الملاعب الخارجية، وبخاصة عندما يتعلق الأمر بالمباريات البالغة الحساسية والتي يتكرر خلالها مشهد التعنيف والشغب والإجرام، ومنها مباريات الكلاسيكو التي تجمع الوداد والرجاء بالجيش الملكي وبعض مباريات الديربي.
ومن غير المستبعد أن يتم اللجوء لهذه الآلية، ما دام أن أحداث الشغب انتقلت من داخل الملاعب إلى المحيطات القريبة منها أو الطرق المؤدية إليها.
ولطالما نادينا من خلال كل التحقيقات التي أنجزتها "المنتخب" عن آفة الشغب، بضرورة الحد من تنقلات الجماهير بخاصة في المباريات البالغة الحساسية وبفرض كوطا لتنقلات بعضها مع ضرورة تأمين عملية وصول هذه الجماهير للمدن ومغادرتها لها.

 

مواضيع ذات صلة