متى يبتسم الحظ لأحداد؟

الأكيد أن الهاجس الذي يقض مضجع حميد أحداد منذ التحاقه بالرجاء هي زيارة المرمى، ذلك أن المهاجم المعار من الزمالك للفريق الأخضر ما زال لم يسجل أي هدف، الشيء الذي يبحث عليه، من أجل فك شفرة النحس الذي يطارده.
أحداد وبعد أن دخل احتياطيا في المباريات الأولى، لعب أساسيا في المباراتين الأخيرتين أمام النصر الليبي في كأس عصبة أبطال إفريقيا وهلال القدس الفلسطيني في المنافسة العربية، وكان أحداد قريبا في مجموعة من الفرص للتسجيل، غير أن الحظ عانده، في انتظار أن يسعد بأول هدف له مع الرجاء.

مواضيع ذات صلة