غياب غاموندي وحضور امحمد فاخر

لم يسلم فريق حسنية اكادير من لعنة المشاكل بعدما عادت لتطفو مرة أخرى داخل الفريق السوسي و التي خلفت ردود فعل قوية من مختلف أجهزة النادي اداريا وتقنيا وبشريا، و التي أدت الى ما كان في الحسبان بعد غياب غاموندي عن حصتين متتاليتين، وهو ما أغضب الجمهور السوسي متسائلا عن أسباب الغياب وما يطبخ في كواليس حسنية اكادير.

حاولنا كطاقم صحفي ان نبحث وبشكل جدي عن أسباب الغياب، فوجدنا مصدرين مختلفين، الأول أكد ان ما يدور في الكواليس مرتبط بالشق المادي، اذ الديون والمستحقات المالية المتأخرة للاعبين كانت العلة الأساسية لغياب المدرب الذي لم يعد ان يستحمل ضغط اللاعبين .

فيما بات السبب الثاني عبر مصدر مسؤول هو عودة الكاتبة الإدارية لأحضان ادارة النادي بعد الخلاف الكبير الذي قد نشب بين الكاتبة الإدارية التي تشتغل منذ سنوات بالفريق والمدرب الأرجنتيني غاموندي، وطالب بإبعادها، بعد إلحاح كبير على المسؤولين، الذين رضخوا لمطلبه، حيث زاولت عملها من بعيد قبل أن تعود في الأيام الأخيرة للإدارة، مع اقتراب الجمع العام العادي للفريق السوسي، وهو ما لم يتقبله غاموندي وقاطع التدريبات، بل هدد بتقديم الإستقالة مرات عدة.

ظهور امحمد فاخر بمنصة ملعب اكادير الكبير وهو يتابع مباراة حسنية اكاذير وضيفه الإتحاد الليبي خلفت ردود فعل قوية من الجماهير وبدأت تتساءل عن اشكالية الحضور ولماذا بالضبط مباراة الاتحاد الليبي ؟ و كيف انقلبت الأجواء بالحسنية بعد ظهور فاخر ؟ أسئلة و اخرى تجيب عنها الايام المقبلة بشكل واضح .

مواضيع ذات صلة