لهذا السبب الضغط يتزايد على غاموندي

بعد الجدل الذي أثاره مؤخرا، إثر مقاطعته التداريب لخلافه مع المسؤولين، تعرض المدرب ميغيل غاموندي وفريقه حسنية أكادير للخسارة على الأرض أمام نهضة بركان بهدف للاشيء، وهي خسارة التي ينتظر أن تزيده ضغطا، خاصة أن مكونات الفريق قد انتابها الغضب بعد الخطوة التي أقدم عليها ومقاطعته التداريب.
غاموندي سيكون مطالبا بتجاوز خلافه وكذا استعادة توازن فريق سريعا، خاصة أن هذه الخسارة لن تخدم مصالحه، وكذا خلافه الأخير، قد يفقداه الكثير من النقاط.

 

مواضيع ذات صلة