ياجور وحدراف يحاربان الإحباط

يحاول محسن ياجور وزكريا حدراف لاعبا نادي ضمك عدم الوقوع في كمين الإحباط بعد سلسلة النتئج السيئة التي تكبداها مع فريقهما، خلال ست دورات مرت حتى الآن من عمر الدوري السعودي، وأدت إلى إقالة المدرب التونسي محمد الكوكي.

ياجور وحدراف اللذان وقعا على موسم ناجح بكل المقاييس مع الرجاء قبل انضمامهما للنادي السعودي، وجدا نفسيهما وسط موج متلاطم من سوء النتائج أدت بالفريق، الصاعد حديثا لقسم الأضواء، إلى المركز ما قبل الأخير على لائحة ترتيب الأندية، وبات مهددا من الآن إلى الرجوع سريعا لأندية الظل.

ومع تعاقد ضمك مع المدرب الجديد الجزائري نور الدين زكري سيدخل لاعبا الرجاء سابقا مرحلة جديدة من التحدي انطلاقا من المباريات الإعدادية التي سيخوضها ضمك خلال فترة توقف الدوري الحالية تحت قيادة المدرب زكري.

مواضيع ذات صلة