عصبة أبطال أوروبا: تشلسي يسقط أياكس على أرضه

سقط أياكس امستردام الهولندي على أرضه بهدف متأخر أمام ضيفه تشلسي الإنكليزي صفر-1 الاربعاء في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثامنة لعصبة أبطال أوروبا في كرة القدم، على ملعب يوهان كرويف أرينا في أمستردام.

وهو الفوز الثاني لمدرب تشلسي فرانك لامبارد في عصبة الأبطال بعد الاول على ليل الفرنسي في الجولة الماضي 2-1، فيما هي الخسارة الأولى لأصحاب الأرض بعد فوزين على ليل الفرنسي وفالنسيا الإسباني وبنتيجة واحدة 3-0.

انحصر اللعب في دقائق الربع الساعة الأول في منتصف الملعب دون أن يقوم أي من الفريقين بشن هجمة مكتملة الأركان على مرمى الخصم، ما وسمها بالرتابة واللعب النمطي الخالي من المبادرة.

وتأخر التهديد الأول حتى الدقيقة 14، بعدما دخل لاعب تشلسي الشاب مايسون ماونت من الجهة اليسرى للمنطقة الهولندية وسدد الكرة قوية ارتمى عليها الحارس الكاميروني أندريه أونانا منقذا مرماه.

وأعطت تسديدة ماونت المباراة دفعة للأمام بعدما منحت الضيوف الثقة بقدرتهم على اختراق دفاع أصحاب الأرض وتحقيق الفارق، وأشعرت الفريق الهولندي بالخوف من أن يصبح في وضعية المتأخر، فارتفعت الوتيرة وباتت الفرص الضائعة أكثر لاسيما من الـ"بلوز" عن طريق تامي أبراهام وكالوم هودسون - اودوي.

ونجح كوينسي بروميس بهز شباك تشلسي من تسديدة من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة من المغربي حكيم زياش لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل بعد العودة إلى تقنية المساعدة بالفيديو "ڤار" (35).

وكاد بروميس يهز الشباك بطريقة شرعية بعد وجوده وجها لوجه مع الحارس الإسباني كيبا اريسبالاغا لكنه فوجئ بالإسباني الآخر سيزار اسبيليكويتا ينزلق أمامه ويقطع الكرة لحظة تسديدها (39).

ولم يختلف الشوط الثاني كثيرا ، اذ اكتفى الفريقان فقط بالمحاولات الخجولة التي لم ترتق إلى مصاف الفرص.

وتأخر أياكس في مهاجمة مرمى ضيوفه 62 دقيقة، لكن القائم الأيمن تكفل بصد رأسية المكسيكي ادسون ألفاريز، لينقذ كيبا مرماه بعد دقيقة من تسديدة دالي بليند.

وكاد البلجيكي ميتشي باتشواي يسجل هدفا لتشلسي بعد دقيقة واحدة من دخوله أرض الملعب بديلا من أبراهام، لكنه أطاح بالكرة فوق العارضة وهو في مواجهة الحارس (72).

وأتت تبديلات مدرب تشلسي فرانك لامبارد بثمارها، بعد تبادل للكرات بين البديلين باتشواي والأميركي كريستيان بوليسيتش، اختتمها الأول بتسديدة قوية ارتطمت بالعارضة وتابعت طريقها إلى الشباك (86).

وتغير شكل المباراة بعد هذا الهدف، بعدما اندفع أياكس بكل قوته باتجاه المنطقة الإنكليزية، حيث رمى المدرب ايريك تين هاغ بكل أوراقه الهجومية باشراكه المخضرم كلاس يان هانتيلار (36 عاما ) وسييم دي يونغ رغبة منه بتعديل النتيجة على أقل تقدير، لكن ذلك فتح خطوطه الخلفية أكثر وجعلها سهلة المنال أمام باتشواي الذي كاد على بعد سنتيمترات من تسجيل الهدف الثاني لكن كرته انحرفت (90).

ورفع تشلسي رصيده إلى 6 نقاط بالتساوي مع أياكس، فيما يلعب في وقت لاحق ليل وفالنسيا.

مواضيع ذات صلة