5 أشياء من فوز الرجاء على رجاء بني ملال

إستهل فريق الرجاء البيضاوي مشاركته في بطولة هذه السنة بفوز على الوافد الجديد فريق رجاء بني ملال بنتيجة هدفين نظيفين في المباراة المؤجلة و المبرمجة عن الدورة الأولى التي احتضنها مركب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء زوال يومه الخميس.
جاء فوز الرجاء منطقيا بالنظر لمجريات المباراة التي سيطر خلالها عناصر الرجاء رغم المحاولات القليلة لفريق رجاء بني ملال، إليكم أبرز الملاحظات والخلاصات التي إستنتجناها بعد فوز النسور:
1 الضربات الثابتة...قوة ضاربة
أحدث الفرنسي باتريس كارطيرون تغييرا في تراتبية اللاعبين المكلفين بتنفيذ الضربات الثابتة التي كان الفريق الأخضر لا يستفيد منها على النحو المطلوب. تكلف كل من سفيان الراحيمي وفابريس نغا بتنفيذ ضربات الأخطاء والزوايا وهو ما أعطى أكله بعد نجاح فريق الرجاء البيضاوي في تسجيل الهدف الثاني من تمريرة لسفيان الراحيمي أسكنها الكونغولي مالانغو برأسية بديعة في شباك بلكميري.
2 إنقلاب أبيض في خط الوسط
أعاد باتريس كارطيرون زكرياء الوردي إلى الرسمية بعد غياب النجم الشاب عن التشكيل الأساسي للفريق الأخضر لأسباب مختلفة وبالتالي تم وضع الكونغولي فابريس نغوما في كرسي الإحتياط.
ظهر بعض من التناغم على ثنائية العرجون والوردي خلال دقائق المباراة ليعود الدفء لخط الوسط الذي عانى كثيرا في بداية هذا الموسم.
3 غياب بنحليب...رب ضرة نافعة
غاب محمود بنحليب عن مباراة الرجاء بعد إحالته على المجلس التأديبي للفريق نظرا لخروجه عن النص بعد أن إلى علمه غيابه عن التشكيل الأساسي بقرار تقني من المدرب كارطيرون، لكن الرجاء لم يتأثر كثيرا بنجمه منهيا المباراة لصالحه بدون مشاكل وبأداء محترم من ثلاثي الخط الهجومي للنسور.
4 سفيان رحيمي عودة لسكة التألق 
إستعاد المارد سفيان رحيمي شيئا من بريقه أمام رجاء بني ملال بعد مروره بفترة فراغ طال أمدها ونجح في تغطية الفراغ الذي تركه غياب محمود بنحليب. سفيان أتعب كثيرا دفاعات فارس عين أسردون بتوغلاته وتحركاته داخل منطقة العمليات وجاء الهدف الثاني للرجاء بعد تمريرة منه وبالنظر لإسهاماته وأدائه السخي يمكن إعتباره نجما للمباراة.
5 "الكورفا سود" تلبس الأسود!
قررت الفصائل المشجعة لفريق الرجاء البيضاوي إرتداء الزي الأسود في مدرجات "الكورفا سود" إحتجاجا منها على قرارات لجنة البرمجة التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم التي لم تستسغها الجماهير الرجاوية وجعلت من المدرج الجنوبي منبرا للتنديد والاحتجاج بطريقة حضارية.

 

مواضيع ذات صلة