تقرير "المنتخب": الأندية المقهورة ستدفع غاليا ثمن سوء البرمجة

رغم انطلاقها منذ أزيد من شهر لم تستطع البطولة الوطنية أن تضبط توازناتها بالشكل الصحيح بعد، وعجزت عن التخلص من كل المؤجلات التي يقرب عددها من 30 مباراة.

ففيما لعبت بعض الأندية أكبر عدد ممكن من المباريات ظلت أخرى تنتظر موعد خوض مبارياتها مثل الدراويش.. مقهورة ومغلوبة على أمرها!

الفتح إلى غاية أمس السبت هو الفريق الوحيد الذي لعب 5 مباريات، بينما خاضت 3 أندية 4 مباريات، ولعبت 5 أندية 3 مباريات، وخاضت 5 فرق أخرى مبارتين فقط، فيما لعب كل من الرجاء ويوسفية برشيد لقاء واحدا لكل منهما لا غير. وكلما اقترب موعد المنافسات الإفريقية أو العربية (الوداد والرجاء ونهضة بركان وحسنية أكادير)، أو منافسات كأس العرش، تعقد الوضع أكثر، وقد يزداد تعقيدا خلال شهر نونبر القادم مع الموعدين الجديدين من تواريخ الفيفا اللذين سيؤجلان مزيدا من اللقاءات.

ولم تعد كثير من الأندية تعرف إن كانت البرمجة معها أو ضدها، فالشكل الذي ظهرت به هذا الموسم سيء جدا وضبابي حتى الغموض، ففي كل أسبوع تخوض أندية معينة بعض من مباريات هذه الدورة أو تلك حسب تسلسلها، فيما تخوض أخرى مؤجلات هذه الدورة أو تلك.. دون أن تستقر الجولات ولا المباريات ولا الأندية على توازناتها بعد.

وقد لا أبالغ إذا قلت أن العديد من الأندية ستقع ضحية هذه البرمجة، وفي مقدمتها فريق يوسفية برشيد، فهو لعب حتى الآن مباراة واحدة فقط (أمام نهضة الزمامرة)، حاله كحال الرجاء، لكن هذا الأخير الذي خاض المباريات عريبا وإفريقيا لا يعاني على مستوى الجاهزية والاحتكاك والتنافس لأنه خاض ويخوض العديد من المواجهات، في حين أن يوسفية برشيد يستعد.. ويستعد وينتظر دون أن يخوض المباريات، لذلك قد يدفع ثمن النقص الذي يعانيه على مستوى التنافسية باهضا جدا! ولا يختلف الوضع كثيرا بالنسبة لأندية الوداد ونهضة بركان وحسنية أكادير واتحاد طنجة ورجاء بني ملال التي خاضت حتى يوم أمس السبت مبارتين لا غير.

ومع نهاية أو وسط كل أسبوع تزداد الحسابات اختلاطا وتعقيدا، ويشعر المتتبع بالحيرة لعدم قدرته أحيانا على التمييز بين إن كانت المباريات لحساب هذه الدورة أو تلك، أوإن كانت المؤجلات لهذه الجولة أو تلك.

وكلما تعاقبت الدورات شعرت الأندية بأن عليها أن تلغي برامجها ومخططاتها وحساباتها وحماسها، وأن تنسى التسلسل في أرقام المباريات وتنتظر ما ستسفر عنه البرمجة الجديدة من مواجهات كمن ينتظر ما ستسفر عنه لعبة "الدومينو"!! 

كل متابع لمباريات البطولة الوطنية لهذا الموسم تعطيه الانطباع بأن واضع البرمجة راسب في مادة الحساب والرياضيات، وأنه يعشق الارتجال والعشوائية بقدر ما يكره المشورة والإعداد المسبق. فالشكل الذي منحه لبرنامج المنافسات أفقد المباريات الكثير من رونقها وضيع أحلى ما فيها، ولم يعد لتكافؤ الفرص بين الأندية أي قيمة أو معنى في ظل التفاوت الكبير في الحماس والاستعداد والتنافس.  

فبعدما أعلنت البطولة الوطنية أنها دخلت عهد الاحتراف، وتملك القدرة على منافسة أكبر وأقوى البطولات على الصعيد القاري، وأعطت الانطباع بأنها ستبهر العالم بقوتها وغليانها وتنافس أنديتها المحموم، ظهرت مرتجلة ومتقطعة، وتصادر الانطلاقة العادية والسلسة لكثير من الأندية باسم الضرورة، وباسم الواجب في حين أن العديد من الأسابيع مرت، وتمر هدرا، دون أن تستفيد منها كثير من الفرق في خوض مؤجلاتها. والطامة الكبرى أن سياسة تطييب خواطر، التي مازالت سائدة، قد تجني على حدة وقوة المنافسات وقد تدفع بالبطولة الاحترافية إلى التراجع، وربما إلى الحضيض!

مواضيع ذات صلة