تقرير "المنتخب": 4 أسباب قادت نغيز للإقالة

لم يمهل المكتب المسير لاتحاد طنجة، المدرب الجزائري نبيل نغيز، عندما أقاله من منصبه بعد الإقصاء من كأس العرش، والأكيد أن وراء هذا الإقالة، عدة أسباب أهمها:
الإقصاء من الكأس
كان المكتب المسير يعول كثيرا على منافسة كأس العرش، خاصة أن الفريق لم يسبق له الفوز به، بعد أن فاز بلقب البطولة، لذلك أقلق المسؤولين الإقصاء على يد حسنية أكادير، الذي فاز بهدف للاشيء، والأكيد أن المكتب المسير لم يتقبل هذا الخروج وتبخر حلم التأهل للمربع الذهبي، فكان أن قرروا الانفصال.
مستوى غير مقنع
لم يكن المسؤولين مقتنعون بالمستوى الذي يقدمه الفريق في المباريات التي أجراها منذ انطلاق الموسم، سواء في المواجهات العربية، أو البطولة وكذا الكأس، فبالإضافة إلى النتائج السلبية، فإن المستوى لم يقنع المسؤولين والجمهور.
المغالاة في الدفاع
اعتبر المكتب المسير الفريق أن نبيل نغيز لم يحسن استغلال إمكانيات اللاعبين والتركيبة البشرية التي يتوفر عليها، حيث كان يغالي في الاعتماد على الأسلوب الدفاعي، وكنموذج لذلك مباراة حسنية أكادير، في منافسة الكأس، فرغم أن فارس البوغاز لعب أمام جمهوره، إلا أن نغيز آثر أن لا يندفع وترك المبادرة للاعبي حسنية أكادير الذين كانوا الأفضل وسيطروا على أطوار المباراة، قبل أن يسجلوا هدف الانتصار.
ضغط الجمهور
كان لا بد من إطفاء نار غضب الجمهور الطنجاوي الذي انتابه غضب شديد بعد الإقصاء من الكأس أمام حسنية أكادير، لذلك لم يجد المسؤولون بُدَا من الانفصال عن نغيز، كخطوة من أجل بدء مشوار جديد مع مدرب جديد، وإعادة الهدوء للمدرجات.

 

مواضيع ذات صلة