هل يحتاج المحليون هذه المباراة؟

بعد اعتذار منتخب الطوغو عن مواجهة المحلي المغربي يوم 15 نونبر بالعاصمة لومي كما كان متفق عليه في السابق٬ تبحث الجامعة عن منتخب إفريقي ليواجه المحليين في نفس التاريخ و على أرضه.
و تتحدث مصادر عن التفاوض مع منتخبات السينغال ومالي بحكم القرب الجغرافي و ضرورة العودة للمغرب يوم 16 من نفس الشهر لخوض ودية ثانية.
إلا أننا في خضم كل هذا  نتساءل: هل يحتاج المحليون مباراة ودية أمام منتخب إفريقي على أرضه في هذا التاريخ٬ إذا ما استحضرنا العوامل التالية أولا عدم استدعاء لاعبي الرجاء و الوداد و الحسنية و الدفاع الجديديو ثانيا لما يمكن أن يترتب عن هذا اللقاء من اضطراب في برمجة البطولة و إن كانت ستتوقف في هذا التاريخ و ثالثا ما الجدوى من تجريب لاعبين لن يشاركوا في الشان المقبل؟
وكلنا يتذكر أن الجامعة كانت قد ألغت لمنتخب فاخر 2016 معسكرا تدريبيافي كينيا لا لشيء سوى لتحتفظ البطولة بنسقها.

 

مواضيع ذات صلة