أسود الكالشيو: شرخ عميق في التنافسية

ينشط 3 سفراء مغاربة معتمدين لدى قلعة الطاليان هذا الموسم، لكن ممثل واحد هو من يؤدي مهامه على أكمل وجه وبصورة أسبوعية وعلى الخط الثابت.
سفيان أمرابط وحده من يشرف المغاربة بالكالشيو ويستأسد ضد الجميع، وآخر معاركه كانت بسان سيرو أمام أنتر في مواجهة حد فيها من خطورة النيراتزوي إلى حد كبير، قبل أن يخونه "سبرينت" ويخسر بصعوبة في الدقائق الأخيرة، متكبدا مع هيلاس فيرونا هزيمة بشرف وبرأس مرفوع.
وعكس التنافسية المطلقة لأمرابط فجواد يميق مهموم ومسجون بلا حرية للأسبوع الرابع تواليا في دكة إحتياط جنوة، بينما إستعاد المهدي بوربيعة شريط التباري بعد شهر ونصف من الغياب بداعي الإصابة، وحضر آخر عشر دقائق في لقاء ساسولو أمام بولونيا.

مواضيع ذات صلة