اتحاد طنجة يسير عكس التيار

لأنه يوما بعد يوم الأمور تزداد تعقيدا داخل الفريق الذي يشكو فراغا تقنيا منذ رحيل الجزائري نبيل نغيز وإقالته ولغاية اليوم عجز عن تعويضه بمدرب آخر.
كما أن المكتب المسير أعلن استقالته وتنحى من مهامه قبل أن تتدخل سلطات المدينة وتلزمه بالبقاء مع تقديم وعود بإنهاء كافة المشاكل العاقة٬ وانضاف لكل هذا مشكل موكوكو وحمامي وعديد الخلافات الأخرى بين المكتب المسير والجمهور و التي بلغت القضاء.
اتحاد طنجة يحتاج لمكناته كاملة ولتكاثف الجهود كي يستعيد توازنه وكي يستعيد تألقه وهو الذي  توج قبل فترة بطلا تاريخيا.

 

مواضيع ذات صلة