أربع غارات عسكرية للقلعة الطنجاوية

ضرب الجيش الملكي بقوة وسحق ضيفه إتحاد طنجة 4-1 بمركب الأمير مولاي عبد الله، في قمة كروية عن الدورة 8 من البطولة الإحترافية بحضور جماهيري غفير.
الشوط الأول طغى عليه الحذر والحيطة من الجانبين مع قلة الفرص السانحة للتسجيل، وإمتلك الجيش الكرة وسيطر نسبيا باحثا بصورة جدية عن هز الشباك، وهدد طونغارا من رأسية محادية ثم أضاع جوزيف أوضح فرصة برعونة أمام المرمى الفارغة د28، ليرد عليه الزوار بأبرز تهديد عن طريق تسديدة الشراف التي تصدى لها الحارس باعيو د30، وعرف المدرب هشام الدميعي كيف ينظم لاعبيه في جدارين دفاعيين مع مرتدات خجولة، بينما لم يجد العساكر الكثير من الحلول للإختراق لينتهي النصف الأول بالبياض الذي عكس المستوى المتوسط.
وفي سيناريو مغاير تماما جاء الشوط الثاني مثيرا وحافلا بالأهداف، بعدما هاج أصحاب الأرض وإندفعوا بقوة ليتمكنوا من إفتتاح التسجيل من رأسية الرحولي بعد متابعة لكرة مرتدة من الحارس لمجهد د56، وفتح هذا الهدف الشوارع في دفاع طنجة الذي إرتكب أخطاء قاتلة سرعان ما حملت الهدف الثاني للجيش، من ضربة جزاء إصطادها طونغارا وسجلها عميمي د62، ولم يستفيق أبناء الشمال من الصدمة حتى رش القناص جوزيف الملح على الجرح بهدف ثالث بديع ورائع د67، لينهار كليا وينزل لاعبو الإتحاد أياديهم مقابل إستمرار العساكر في البحث عن رفع الحصة، وهو ما كان بتوقيع الفقيه للهدف الرابع من ضربة جزاء د75، قبل أن يوقفوا غاراتهم ويسمحوا للضيف بالنهوض وتقليص الفارق عبر هدف الكعداوي د80.
وعقب هذا الفوز البين والمستحق إرتقى الجيش للصف 6 ب 10 نقاط، بينما حافظ إتحاد طنجة على النقاط الخمس في رصيده متموقعا في المركز 13.

مواضيع ذات صلة