بعدما وصلت محاولات نادي الاتفاق مع وليد أزارو إلى الباب المسدود، قرر الفريق السعودي البحث عن بديل لتغطية النقص الهجومي الذي سيخلفه المهاجم المغربي هذا الأخير.

فقد رفض أزارو استكمال ما تبقى من مباريات هذا الموسم ما لم يحصل على زيارد في راتبه بنسبة 30%، وهو ما رفضه الفريق السعودي تحت ذريعة أن لوائح البطولة لا تبيح ذلك.

ويحاول الاتفاق التعاقد مع لاعب نادي الإسماعيلي المصري محمد الشامي حسب ما ذكرته تقارير إعلامية مصرية، وهو ما يدل على أن الفريق السعودي صرف النظر نهائيا عن محاولاته مع أزارو الذي كان يعول عليه لاستكمال الموسم.

وتعاقد الاتفاق مع أزارو في المركاطو الشتوي الماضي على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر قادما من نادي الأهلي المصري، وانتهت فترة الإعارة يوم 30 يونيو الماضي، لكن أزارو أوقف تدريباته الجماعية مع الإتفاق بانتهاء مدة الإعارة واشترط ضرورة حصوله على زيادة في راتبه بنسبة 30% حتى يكمل الموسم بالرغم من أن الأهلي لم يعارض استمرار أزارو مع الإتفاق حتى شهر شتنبر.

وتستأنف مباريات البطولة السعودية يوم 4 غشت القادم وتستمر لمدة شهرين تقريبا.