أصيب وليد الركراكي بخيبة أمل كبيرة بعدما اكتفى مع فريقه الدحيل بالتعادل (1 – 1) أمام أم صلال، بقيادة مدربه عزيز بنعسكر، في الجولة 18 من منافسات البطولة القطرية التي استأنفت نشطاها بعد توقف طويل بسبب تفشي فيروس كورونا.

وكان الركراكي يمني النفس بتحقيق فوز جديد يقربه من حسم لقب البطولة لصالح فريقه مبكرا، في وقت شكلت فيه المباراة هاجسا كبيرا بالنسبة لبنعسكر الباحث عن نتائج طيبة تمنح فريقه الأمل في الانعتاق.

وتغلب إصرار وحماس بنعسكر الذي انتزع نقطة ثمينة من المباراة وهو الذي يدرك جيدا أن وضعية فريقه في منافسات بطولة هذا الموسم صعب ومعقد، وأنه في خطر داهم يتطلب منه حسم مبارياته الأخيرة في البطولة لصالحه وإلا فإن النزول سيكون مصيره. بينما أخفق الركراكي في الحصول على كل نقاط المباراة وهو الذي كان يتوق إلى تحقيق ذلك ليظل محافظا مع فريقه على صدارة الترتيب بفارق من النقاط إلى حين الحسم في أمر اللقب لصالحه.