منذ أن غاب أشرف داري عن دفاع الوداد البيضاوي، والفريق الأحمر يعاني في الخط الخلفي، فرغم المجهودات التي ظل يبذلها الشيخ إبراهيم كومارا، إلا أن اليد الواحدة لاتصفق.

الوداد جرب أسرير، ونجم الدين والرحيلي،في وسط الدفاع وكلهم لم يظهروا حضورا قويا، عكس المستوى الذي كان يبصم عليه داري،مايؤكد أن سعيد الناصيري مطالب أكثر من أي وقت مضى بالبحث عن لاعبين مستواهم يضاهي قيمة " الواك"،الفريق الذي مر منه مدافعون شقوا لعبوا فيما بعد رفقة أعتد الأندية سواء الأوروبية والعربية.