لا تسألوا عن البداية  الجديدة لباري سان جيرمان ، فقد يكون الهدف الاستراتيجي للفريق ورئاسته هي مناقشة عصبة الابطال كلقب لا يملكه هؤلاء في خزينة النادي ، وبمعيار ما هو موجود في قاعدة الفريق البشرية هو التعاقد الكبير للفريق مع ميسي وحكيمي وراموس  كقطع المعية في واجهة الكرة الاوروبية ، ومن خلال هذا التوصيف ، سيكون على حكيمي الذي اعتبره احد رؤساء القدامى لفريق باري سان جيرمان بالتعاقد الكبير والجدير بالاهمية أكثر من ميسي ، وجها للمتابعة ليس في البطولة الفرنسية فحسب ، ولكن حتى في عصبة الابطال بوجه أكثر قوة مما كان عليه ببروسيا دورتموند وانتر ميلانو لكونه لم يذهب بعيدا في هذه المسابقة ، وقد يكون هذا الموسم علامة جديدة في مقاس وطموحات النادي الفرنسي . واليوم بداية من الساعة الثامنة ، سيخوض حكيمي نزالا من قيمة بلجيكية لفريق كلوب بروج البطل المحوري ببلجيكا ، وتبدو صورة اقلاع حكيمي منصوصة على فرض قيم وسمو الاداء الاوروبي والعالمي ومقارعة نفس هوية ميسي ومبابي ونيمار .

وفي المجموعة الثالثة ، يناقش زهير فضال مع سبورتينغ نزالا مختلفا وفي قمة يدرك فيها أن اجاكس ليس بالخصم العادي ، بل فرض نفسه الى ابعد حد في هذه المسابقة والى الادوار الاقصائية المتقدمة ،كما يناقش فضال زميله نصير مزراوي في معركة مغربية تقام اساسا بالبرتغال ، وهو نزال مغربي صرف يضم أبرز الدوليين المغاربة بصرخة برتغالية مستقبلة بشعار الفوز أولا ، ولكن بمنهجية أجاكس الذي يعرف أيضا أن الرحلة لن تكون للخسارة أيضا ، ما يعني أن الخبرة الاوروبية لاجاكس تقف في صفه مقارنة مع زهير فضال الذي سيكتشف هذا الواقع من بابه الواسع .