بات الدولي المغربي أشرف حكيمي، نجم باريس سان جيرمان الفرنسي،و "أسود الأطلس" يجمع مابين قوة تسديدات البرتغالي رونالدو ودقة زميله ليونيل ميسي، فالرجل الذي جاور " الدون" وتعلم منه الكثير، إستفاد أيضا من البرغوث راقص الطانغو، ليقدم لنا نسخة مغربية بتسديدات مؤطرة، جعلت العديد من المتابعين عبر العالم، ليس فقط يشيدون بها وبأدائه، بل يعتبرونه لاعبا خرافيا.

ومثلما فعلها ضد الغابون، عاد أشرف ليبصم عليها ضد  مالاوي،في إنتظار أن يفعلها من جديد في ربع نهائي " الكان"، فالجماهير المغربية، باتت تتمنى أن يحصل المنتخب الوطني دوما على ضربات الأخطاء، من أجل الإستمتاع بالقدم الذهبية لإبن وادي زم،الذي غزت أهدافه مواقع التواصل الإجتماعي داخل المغرب وخارجه.