الجيش الملكي ــ ريمو سطارز النيجيري 
هل تنتهي السنوات العجاف ؟
تعبئة وسط الأنصار لتحقيق أول إنتصار بالدار 


 يواجه الجيش الملكي نظيره ريمو ستارز النيجيري، برسم ذهاب الدور التمهيدي من منافسة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، الأحد المقبل، وكله أمل في تحقيق نتيجة إيجابية لإسعاد الأنصار بالدار، وتفادي حصول أي مفاجأة  خلال الإياب بنيجيريا.
وفي الوقت الذي يطمح فيه لاعبو «الزعيم» أن تكون عودتهم للتنافس على الواجهة القارية بشكل إيجابي، فإنهم سيحاولون جاهدين دون أدنى شك لتقديم أداء تقني وبدني، يكون في مستوى تطلعات الجماهير العسكرية، التي إستبشرت خيرا بالدخول القوي للعساكر على مستوى البطولة، وتنتظر فقط الصورة التي سيظهر عليها الفريق في كأس الكاف، خاصة وأن مسؤولي «الزعيم» وفروا أمام المدرب البرتغالي داكروز كل ظروف النجاح، وينتظرون فقط الأداء الذي سيقدمه فارس العاصمة بحثا عن التوهج بالقارة السمراء.

عودة قارية 
 يعود الجيش الملكي لدخول المنافسة القارية، وكله طموح أن يبصم على حضور قوي، من أجل تشريف كرة القدم الوطنية فالفريق العسكري، الذي تقاذفته أمواج السنوات العجاف، وجعلته يغيب عن المسابقات الخارجية، وهو يأمل أن يحضر بقوة مع وجود رغبة جامحة لديه في الذهاب لأبعد نقطة في منافسة كأس الكاف.
 وأكيد أن مواجهة الجيش الملكي، لمنافسه المقبل ريمو ستارز النيجيري، ستضع لاعبي الجيل الحالي داخل الفريق العسكري، أمام مسؤولية كبيرة، فممثل العاصمة الرباط، سيكون على الأقل مطالبا بدخول دور المجموعات في إنتظار ما ستسفر عنه المراحل المقبلة، فشغف الجماهير ورغبتها أن يعود فريقها لإكتساح القارة السمراء، سيجعل زملاء آدم النفاتي مطالبين أكثر من أي وقت، بضرورة تحقيق نتيجة إيجابية عندما يواجهون منافسهم النيجيري داخل مركب الأمير مولاي عبد الله، ويحققون الفوز في إنتظار لقاء الإياب بنيجيريا.
للتصالح مع الجمهور 
 يأمل لاعبو الجيش الملكي، التصالح مع جماهيرهم الوفية، فبعدما كان الفريق العسكري قد غادر منافسة كأس الكاف في نسختها الماضية أمام شبيبة القبائل، ستكون الفرصة مواتية هذا الموسم من أجل تحقيق نتائج إيجابية، خاصة بعد الإنتدابات التي قام بها الفريق مؤخرا، وحرص مسؤولوه الإبقاء على الركائز التي تملك  كامل التجربة، التي تجعل الجيش فريقا قادرا على كسب أصعب الرهانات.
 وسيكون الجيش الملكي أمام ضرورة الفوز بأرضه وأمام جمهوره، لتفادي أي مفاجأة قد تقع له بنيجيريا في مباراة الإياب، خاصة وأن المواجهات التي تجرى في الأدوار الأولى من منافسة كأس الكونفدرالية، تكون دوما حبلى بالمفاجآت مثلما عودتنا السنوات الأخيرة، إذ قد يواجه الجيش صعوبات من قبل سوء أرضية الملعب أو إنحياز التحكيم لأصحاب الأرض، ما يؤكد أن رفاق ربيع حريمات ملزمون بالفوز داخل الرباط بحصة مريحة.
معنويات مرتفعة 
 ينتظر لاعبو الجيش الملكي، بفارغ الصبر مواجهة نظيرهم ريمو ستارز، بحسب ماأكد بعضهم لـ«المنتخب» عقب التعادل الأخير الذي حققوه ضد نهضة بركان الإثنين الماضي بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، برسم الدورة 2 من البطولة الوطنية.
 وفي الوقت الذي قدمت العناصر العسكرية أوراق إعتمادها ببداية قوية، ستحاول جاهدة أن تدرك أول فوز قاري، سيجعل المدرب البرتغالي داكروز فخورا بعناصره، وهو الذي رفع من إيقاع التداريب مباشرة بعد آخر لقاء بالبطولة، لتجهيز لاعبيه لتحقيق نتيجة إيجابية، فرغم غياب الثنائي ترخات وفاتي عن المواجهة المقبلة، إلا أن المسؤول عن الطاقم التقني سيحاول إيجاد بديليهما من أجل تقديم مردود في المستوى، يليق بسمعة الجيش الملكي، ويقنع الجماهير العسكرية التي ستحضر  مركب الأمير مولاي عبد الله لدعم «الزعيم».
تعبئة عسكرية 
 يتعبأ مسؤولو الجيش الملكي من أجل تحفيز لاعبي الفريق وتشجيعهم أكثر لتحقيق نتيجة إيجابية أمام ريمو ستارز النيجيري، ورغم أن أصحاب القرار داخل الفريق العسكري ومعهم المدرب البرتغالي داكروز، يخشون أن تسوء أرضية مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، والتي ستستضيف لقاء السوبر الإفريقي، بين الوداد ونهضة بركان السبت المقبل، إلا أنهم يأملون أن يواجه فريقهم كافة الإكراهات بهدف ضمان إنتصار مقنع بالدار، خاصة وأن الجماهير العسكرية تعد بحضور قوي لدعم فريقها، ولن يرضيها غير الفوز  بعدما قدم الجيش لحد الآن إشارات قوية لقدرته المنافسة بقوة على الواجهة القارية.
 وأكيد أن تتويج الجيش الملكي مؤخرا بلقب كأس العرش، سيبعث في الجيل الحالي من اللاعبين، رغبة من أجل إكتساب مناعة إفريقية، للمنافسة على الألقاب القارية، لذلك سيحاول «الزعيم» أن يستغل فرصة إستقبال منافسه النيجيري ريمو ستارز، من أجل تحقيق أول فوز قاري  هذا الموسم.
« كورفاتشي « تنتظر الزعيم 
بعد الفرجة والإحتفالية التي صنعتها جماهير «كورفاتشي» المساندة لـ«الزعيم»، ينتظر عشاق الفريق العسكري الأحد المقبل، بفارغ الصبر، حيث ستؤدي كل الطرق إلى مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط، فأنصار الجيش في العدوتين الرباط وسلا وأيضا من تمارة والصخيرات، سيحجون بكل قوة لمعقل الجيش التاريخي، لدعم زملاء العربي الناجي، الذي تذوق سابقا حلاوة التتويج مع  نهضة بركان، لذلك ينتظر أن يقدم أوراق إعتماده مع أبناء العاصمة، الذين لن يكون لهم من خيار سوى تجاوز عقبة المنافس النيجيري، الذي سيحضر دون أدنى شك للعب على حظوظه كاملة، إذ من المرجح أن يركن للدفاع مع الإعتماد على المرتدات، وهو الأمر الذي سيكون المدرب البرتغالي داكروز مطالبا بالإشتغال عليه، فرغم انه لايملك معلومات كبيرة عن المنافس المقبل، إلا أنه يركز كثيرا على لاعبيه، كي يجهزهم نفسيا وبدنيا، لتحقيق الإنتصار داخل الميدان، إذ لايريد أن يقع في فخ التعادل أو الخسارة، التي ستجعل الجيش يعاني قبل السفر إلى نيجيريا، وهو الأمر الذي لن يتقبله الأنصار الذين ينتظرون صحوة فريقهم كي يعود لصولاته ووجولاته بالقارة الإفريقية.
البرنامج
ذهاب الدور التمهيدي لكأس الكاف
الأحد 11 شتنبر 2022
مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط: س20: الجيش الملكي ـ ريمو ستارز النيجيري

ADVERTISEMENTS