عبد السلام أحيزون.. سعداء أن يصبح ملتقى محمد السادس ضمن العصبة الماسية

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تحتضن عاصمة المملكة المغربية الرباط، يوم الأحد 22 ماي 2016 الملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى في نسخته التاسعة الذي أضحى ضمن العصبة الماسية إلى جانب الملتقيات العالمية الكبرى، وهو الملتقى الأول على الصعيد الإفريقي.
ولتسليط الضوء على هذا الحدث الرياضي المتميز، عقد السيد عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، ندوة صحفية صباح يومه الخميس 21 أبريل 2016 بمقر الجامعة بالرباط،  بحضور ممثل عن مجلس العصبة الماسية لألعاب القوى الذي سلم بالمناسبة كأس العصبة لرئيس جامعة ألعاب القوى بحضور بعض أعضاء المكتب المديري لأم الرياضات، وعدد كبير من وسائل الإعلام الوطنية، وبالمناسبة رحب السيد عبد السلام أحيزون بممثل مجلس العصبة الماسية.
هذا الحدث العالمي المتميز مكن ملتقى محمد السادس لألعاب القوى ليصبح من بين أفضل الملتقيات العالمية، خاصة وأن الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى ومنذ النسخة الأولى نجحت في إستقطاب أكبر العدائين العالميين، الذين أعطوا قيمة مضافة إلى جانب الحضور القوي للجمهور المغربي الذي كان له الفضل في ولوج هذا الملتقى ضمن العصبة الماسية، وعزز من حظوظنا لبلوغ هذه المرتبة، ناهيك عن العمل الكبير لكل وسائل الإعلام الوطنية، منها المكتوبة، المسموعة، المرئية، وكذا المواقع الإلكترونية التي ساهمت في تقريب هذا الحدث إلى أصحاب القرار داخل الإتحاد الدولي لألعاب القوى.
وأضاف السيد عبد السلام أحيزون أن الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى وبتنسيق تام مع مجلس العصبة الماسية للعبة، إتخذ كافة التدابير التنظيمية واللوجستيكية لإنجاح هدا الحدث الذي سيقام يوم الأحد 22 ماي 2016، إنطلاقا من الساعة الثالثة بعد الزوال بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، الذي أصبح في حلة جديدة، في ظل الإصلاحات التي شهدها هذا المركب على مستوى الحلبة، بفضل العمل الكبير التي قامت به وزارة الشباب والرياضة، وكذا وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، وبالمناسبة شكر الوزارتين معا على المجهودات الكبيرة التي قامتا بها للرقي بمنتوج ألعاب القوى المغربية، وأضاف السيد رئيس الجامعة، أن ملتقى محمد السادس سيعرف مشاركة 190 عداء وعداءة، يمثلون 49 دولة، بالإضافة إلى 39 بطل عالمي وأولمبي، وسينقل هذا الحدث الرياضي على شاشة أزيد من 150 قناة تلفزية، وهذا شرف تحظى به جامعة ألعاب القوى التي كانت وما زالت تعطي الإشعاع اللازم للمغرب من خلال أبطاله العالميين، علما أن هذا الملتقى ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذي يعود له الفضل في دعم هذا المشروع الرياضي الذي وصل اليوم إلى العالمية.
وشكر بالمناسبة السيد عبد السلام أحيزون كافة القطاعات الحكومية والمجالس المنتخبة لمدينة الرباط وكل المحتضنين الذين يرافقون الجامعة في تنظيم هذا الحدث الرياضي الكبير، وطالب بالمناسبة من الجمهور الرياضي المغربي أن يحضر بكثافة خلال ملتقى هذه السنة لتشجيع الأبطال المشاركين، وفي نفس الوقت تقديم  صورة جميلة عن المغرب الذي يحظى والحمد لله بالأمن والأمان.
وتابع السيد أحيزون أنه قام شخصيا باستدعاء العديد من الشخصيات العالمية وفي مقدمتها سيباستيان كو رئيس الإتحاد الدولي لألعاب القوى ورئيس الكونفدرالية الإفريقية لألعاب القوى وأعضاء مجلس العصبة الماسية لألعاب القوى وعدد كبير من الشخصيات العالمية، الذين أكدوا حضورهم في هذا الملتقى، خاصة وأن المغرب أصبح الوجهة المفضلة لدى العديد من الشخصيات العالمية.
وبالمناسبة أكد البلجيكي ميرت عضو اللجنة المنظمة أن ملتقى محمد السادس لألعاب القوى لهذا الموسم سيعرف مشاركة 39 عداء وعداءة سبق لهم الفوز إما باللقب العالمي أو اللقب الأولمبي، وحضورهم في سنة أولمبية سيساهم في تحطيم العديد من الأرقام القياسية، كما سيحضر العديد من الأبطال المغاربة في مقدمتهم البطل عبد العاطي إيكدير الذي سيشارك في مسافة 3000م وسيحاول تحطيم الرقم القياسي الخاص بملتقى محمد السادس.
من جانبه أكد خالد السكاح البطل العالمي والأولمبي السابق عضو اللجنة المنظمة، بأن ملتقى محمد السادس لألعاب القوى لهذا الموسم،  سيكون متميزا نظرا لحضور أبطال عالميين وأولمبيين، خاصة وأننا نعيش سنة أولمبية وكل الأبطال المشاركين سيحاولون تحقيق أرقام ونتائج جيدة، أما خالد الركوك عضو اللجنة المنظمة فقد أكد بأن كل الترتيبات التنظيمية والتقنية تسير في أحسن الظروف بتنسيق تام مع أعضاء العصبة الماسية، مؤكدا أن حلبة المركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط أصبحت من بين أجمل الحلبات العالمية، بعد الإصلاحات الذي شهدها هذا المركب والذي سيساعد اللجنة المنظمة في تحطيم بعض الأرقام الجيدة.

 

مواضيع ذات صلة