مهندس كهربائي يطمح للوصول بالبرتغال للمجد

أصبح المدرب فرناندو سانطوس، على بعد خطوة من الصعود بالمنتخب البرتغالي، لمنصة التتويج الأوروبية بوصوله لنهائي اورو 2016 الذي يواجه خلاله منتخب فرنسا المضيف اليوم الأحد. 
 وينظر إلى سانطوس المولود في لشبونة عام 1954 إلى أنه مدرب ضد التيار في جوانب عديدة. فهو لا يعتبر صاحب رؤية تكتيكية أو محفزا للاعبيه بخطابات نارية، لكنه رغم ذلك يبدو واقعيا وبراغماتيًا وطموحًا أيضًا.
 وقال المدرب في مقابلة مع "إفي" مؤخرًا: "البرتغال ليست مرشحة من حيث المبدأ، لكن لديها كل الظروف والإلتزام بالمنافسة للفوز على اللقب".
 ويعرف عن سانتوس الذي درس هندسة الكهرباء، وكان لاعب كرة قدم قبل أن يعتزل مبكرًا وعمره 21 عامًا بأنه صاحب حس فكاهي، لكنه خجول أيضًا في بعض المواقف وأحيانًا ما يظهر أمام الأسئلة غير المريحة بنصف ابتسامة ساخرة.
 شخصيته المتنوعة، أسرت جميع البرتغاليين بداية من الـ23 لاعبًا الذين يخوضون معه بطولة أوروبا لكرة القدم.
 ورغم أنه لا يمتلك سيرة ذاتية بحجم جوزي مورينيو، إلا أنه استطاع أن يقتحم قلوب نجوم المنتخب، بخاصة كريستيانو رونالدو، وريكادرو كواريزما.
 يقول سانتوس: "من الضروري الوصول للاعبيك ذهنيًا، وأن تكون قائدًا للفريق".
 وتولى سانطوس، طوال مسيرته، تدريب ثلاثة فرق كبرى في البرتغال "بنفيكا وبورطو وسبورتينغ"، بالإضافة إلى إشتوريل واشتريلا دي أمادورا.
وفي اليونان، عمل مدربا لأيك أثينا وباناثينايكوس وباوك، وكذلك مدربا لمنتخب أحفاد الاغريق بين 2011 و2014 وقاده للتأهل لبطولة أوروبا 2012 قبل أن يخرج من ربع النهائي أمام المانيا، وكذلك مونديال 2014 عندما خرج بضربات الترجيح من ثمن النهائي أمام كوستاريكا.
وحقق سانطوس أكبر إلقابه (البطولة البرتغالية) عام 1999 مع بورطو.
وبلا مقدمات، أصبح وهو في الـ61 من عمره على أعتاب قيادة البرتغال لأكبر إنجاز كروي في تاريخها حال فوزها على فرنسا صاحبة الأرض في النهائي.
 ورغم كثرة الإشادات للمدرب وفريقه، إلا أنه يقول إن الانتقادات لأسلوب لعبه الدفاعي تؤلمه.
وقال بعد الفوز بهدفين على ويلز 2-0: "كانت هناك مرحلة تلقيت فيها رسائل شكر من اليونان أكثر من البرتغال".
 ولا تناسب رؤيته البراغماتية لكرة القدم محبي الاستحواذ على الكرة المهووسين بعصر لويس فيغو وروي كوستا.
 يقول المدرب إنه "لا يمكن فرض نفس أسلوب اللعب على جميع الفرق"، معتبرًا أن الأهم هو اختيار الطريقة المثلى لمجموعة اللاعبين المتاحين.
ويضيف "من الخطأ أن تريد من اليونان اللعب مثل إسبانيا".
ويبدو هذا الأسلوب البراغماتي واضحًا في طريقة لعب البرتغال التي لا تهتم بالإستحواذ على الكرة أو الدفاع لفترات طويلة..

 

مواضيع ذات صلة