لاعبو الوداد في ميزان المباراة

زهير لعروبي:6،5/10
لا يحسب عليه أي شيء ولا يتحمل المسؤولية في الهدف الوحيد في المباراة، بل إنه تحامل على نفسه ليكمل المباراة برغم الإصابة على مستوى الركبة بأداء متوازن وبتدخلات ناجحة.
عبد اللطيف نوصير: 6/10 
يمكن القول أنه نجح دفاعيا أكثر ما نجح هجوميا برغم ما أبداه من استعداد لتنشيط الرواق الأيمن، لم يكن نوصير الذي نعرف وإن كان قد قدم مباراة في المستوى. 
زكرياء الهاشيمي: 5،5/10
ما زال زكرياء بعيدا عن المستويات الرائعة التي كان يقدمها مع الرجاء إذ يبدو أنه تأثر كثيرا من تراجع منسوب التنافسية، خسر بعض الثنائيات وكسب بعضها وكان له حضور محتشم على مستوى الهجوم.
ابراهيم كومارا: 7،5/10
 كان مميزا وناجحا في أغلب تدخلاته، ويمكن اعتباره واحدا من نجوم المباراة القلائل، لم يخطئ في أي من الكرات التي مررها أو التي تصدى لها، نجح في تمشيط المنطقة وفي ضرب كل الغارات الهجومية لباتشوكا، يستحق علامة الإمتياز الكاملة.
ابراهيم النقاش: 4،5/10 
بدا عليه توتر كبير في تمشيط المنطقة ولو أنه كان دائم الحضور في البؤر المشتعلة، كان عليه أن يلتزم الحذر بعد البطاقة الصفراء الاولى، إلا انه بالغ في التدخلات الرجولية ما عرضه لبطاقة ثانية إستوجبت الطرد، وكانت نقطة التحول الكبيرة في المباراة، حتى أن الكل أجمع على أن النقص العددي هو ما ساهم في هزيمة الوداد.
عبد الرحيم السعيدي: 6/10
كان متجاوبا مع طبيعة أدائه على مستوى الوسط، غطى كثيرا على الفراغ الذي تركه النقاش على مستوى الوسط الإرتدادي، ما أضعف كثيرا مساندته للهجوم والتي كانت دائما ما تأتي بالفائدة.
وليد الكرتي: 5/10
يمكن القول أنها واحدة من المباريات التي لم يكن فيها وليد موفقا خاصة على مستوى البناء، إذ غابت لمساته وغاب حضوره الإيجابي أمام المرمى ولربما كان الحلقة الأضعف في وسط ميدان الوداد.
عبد العظيم خضروف: 5،5/10
حضر كالعادة في الوراق الأيمن لتنشيطه إلى جانب نوصير، كانت له مهام دفاعية أداها على النحو الأمثل إلا أنه كان هجوميا أضعف تأثيرا، ترك مكانه لهجهوج.
محمد أولاد: 5/10
لم يكن الرمح القاطع الذي تحتاجه مباريات من هذا النوع، حاول أن يفرض ذاته في البناء الهجومي للوداد إلا أنه ضاع في كماشة الدفاع المكسيكي ولم نره إلا لماما ما استوجب تغييره بعد ساعة من اللعب لم تكن له فيها أي بصمة.
أشرف بنشرقي: 7/10
الرجل الذي سلطت عليه الأضواء والرقابة أيضا، ناور من كل الجهات وحاول بمهارة المراوغة والإنطلاقات الجيدة أن زعزع التنظيم الدفاعي المكسيكي ولم ينجح إلا لماما في كسب الثنائيات، برغم أنه كان الأكثر بروزا على مستوى خط الهجوم.
اسماعيل الحداد: 6/10
دخوله في الدقيقة 60 بديلا لأولاد، أنعش هجوم الوداد وقد شاهدنا بدخوله أول عملية خطيرة للحمر ولو أن تأثيره على الحركية الهجومية سيضرب بفعل طرد النقاش إذ ستقل الإمدادات، لو كان الحداد في قمة لياقته وتنافسيته لشاهدنا ودادا آخر.
رضا هجهوج: 5،5/10
دخل بديلا لخضروف في ظل نقص عددي وكانت له فرصة للتسجيل إلا أن كرته حادت العمود، لم يكن بمقدوره أن يفعل الكثير في ظل الحرص الدفاعي من الوداد للتغطية على النقص العددي.
الحسين عموتا: 6،5/10
تعامل مع مباراة باتشوكا بما حصل عليه على السريع من معطيات عن منافس كان يتقدم على فريقه من حيث الخبرة المونديالية، حاول مناقشة المباراة بالإعتماد أكثر على التنظيم الدفاعي الجيد الذي لا يترك مساحات للمنافس، وقد نجح في ذلك بدليل أن باتشوكا لم يكن صاحب أفضلية حتى وهو يتمتع بزيادة عددية.
يمكن القول أن النقص العددي بطرد النقاش خلط كل الأوراق، وقلص من الصلاحيات الهجومية.

 

مواضيع ذات صلة