هاتريك الكعبي يطرد الغينيين من الشان

واصل الفريق الوطني المحلي الضرب بقوة وإسقاط ضحاياه تباعا بالحصة والأداء، وأضاف المنتخب الغيني إلى القائمة بعد سحقه بنتيجة 3-1 في ثاني جولات المجموعة الأولى بمركب محمد الخامس ضمن فعاليات بطولة أمم إفريقيا للمحليين.

الناخب جمال السلامي دخل بنفس التشكيلة الرسمية التي لعبت لقاء الإفتتاح ضد موريتانيا، لكنه سرعان ما تلقى صفعة إصابة الموزع الحافيظي في الربع ساعة الأولى ليتم تغييره بالبديل الكرتي، وتميز الشوط الأول بحضور تكتيكي جيد للمنتخب الغيني الذي أغلق الممرات ونهج المرتدات، وكان خطيرا ومزعجا في بعض المحاولات التي أقلقت راحة الحارس الزنيتي.

وغابت الحلول عن العناصر الوطنية قبل أن يباغث الكعبي الجميع برأسية مخادعة بعد عرضية من الكرتي د27، ليوقع الهدف الأول في اللقاء والثالث له في البطولة، بيد أن الفرحة لا تدم سوى ثوان معدودة ليعدل المهاجم بيسيري الكفة بطريقة مميزة بعدما إنسل بين بانون وأكرد ورفع الكرة بمهارة فوق الزنيتي، ليتبادل المنتخبان التهديد في بقية الدقائق دون التمكن من إضافة الهدف الثاني.

 الخصم كان المعني الأول بالفوز لتفادي الإقصاء وهو ما جعله يستمر في الإندفاع مطلع الشوط الثاني، مستغلا إصابة جديدة في صفوف العرين بخروج السعيدي ودخول بولهرود، إلا أن ردة الفعل لم تتأخر وجاءت من إمضاء السفاح الكعبي الذي حرر رفاقه بهدف ثان معاقبا الدفاع الغيني على هفوته د64، قبل أن يعود ويرسل الضربة القاضية موقعا هاتريك بعد تمريرة من الحداد د68، ليخرج عريسا للمباراة بإمتياز وهدافا للدورة ب 5 أهداف بعد مرور جولتين فقط.
الأسود في الصدارة بست نقاط وضمنوا بنسبة كبيرة التأهل للدور الثاني في إنتظار معرفة نتيجة السودان وموريتانيا، واللقاء الثالث بلا ضغوطات لحسم الصدارة، فيما أمسك الغينيون بورقة أول المغادرين من بطولة الشان بصفر نقطة.



 

مواضيع ذات صلة