الرصاصات النحاسية تقصي الفيلة

فاجأ المنتخب الإيفواري الجميع وهو يودع بوجه شاحب بعد جولتين فقط بطولة إفريقيا للمحليين، بعدما تعرض للخسارة الثانية تواليا على يد زامبيا بهدفين نظيفين بملعب مراكش الكبير.
الرصاصات النحاسية كانت الأفضل والأحسن في مجمل فترات اللقاء، وتمكنت من بلوغ المرمى منذ الدقيقة 8 عبر تسديدة مولينغا، لتبسط سيطرتها وتنظم صفوفها وتشن غاراتها التي كادت أن تنتهي في الشباك في أكثر من تهديد، قبل أن يعود الهداف مولينغا ويوقع الثنائية بمجهود فردي رائع وسلسلة من المراوغات داخل المعترك د74، في وقت ظهر فيه الإيفواريون بشكل مفكك ومساحات كبيرة فأضاعوا كرات سهلة وتمريرات فيما بينهم، ليخسروا عن إستحقاق ويمنحوا الصدارة الإنفرادية المؤقتة للزامبيين الذين تأهلوا بنسبة كبيرة إلى الدور المقبل في إنتظار التأكيد بعد معرفة نتيجة لقاء المجموعة الثاني بين أوغندا وناميبيا.

 

 

مواضيع ذات صلة