بونو وفجر وأمرابط يردون الإعتبار لمغاربة الليغا

في خضم المشاكل والإنتقاذ والإقصاء الذي يتعرض له مغاربة الليغا في الأسابيع الأخيرة، فالدورة الأخيرة عرفت تألق بعض المحترفين الذين ردوا الإعتبار لأنفسهم والحضور المغربي بالبطولة الإسبانية.
نور الدين أمرابط عاش أسبوعا جميلا أسقط فيه ريال مدريد من الكأس ثم أطاح بعدها بإسبانيول، إذ يعود له الفضل في منح ليغانيس 3 نقاط ثمينة بتمريرة حاسمة جاء منها هدف النصر 3-2، علما أنه دخل كبديل فقط لكنه أعطى الإضافة ووضع البصمة.
ومثله فيصل فجر مع خيطافي المتعادل في آخر دقيقة بملعب إشبيلية، حينما شارك لبضع دقائق أعطى فيها كل ما لديه، ومنح تمريرة طويلة إنتهت بهدف التعادل القاتل ليؤكد مجددا لمدربه أنه بإمضاء الحسم كلما وضع فيه الثقة.
وواصل الحارس ياسين بونو المشي بخطوات ثابتة ويقظة عالية، وساهم بشكل واضح في الحفاظ على مرمى جيرونا بقواعد مالقا بتدخلات ناجعة وحضور موفق، أحبط بها مناورات النصيري ورفاقه لهز شباكه.
هذا وخرج أشرف حكيمي عن سرب المتألقين بسقوط إسمه من لائحة ريال مدريد، فيما لا جديد بخصوص وضعية منير المحمدي الإحتياطية بنومانسيا.

 

مواضيع ذات صلة