جامعة ألعاب القوى تستعرض موسمها الناجح

عقدت الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى اليوم الثلاثاء بمقرها بالرباط الجمع العام العادي برسم الموسم الرياضي 2017.2016،بحضور السيد عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة وفيصل العرايشي رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية ومصطفي ازروال مدير الرياضات بوزارة الشباب والرياضة وممثل عن ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة ورؤساء العصب الجهوية ورؤساء الأندية المنضوية تحت لواء الجامعة والمصنفة في الترتيب 50 الأوائل. 
وبعد التحقق من الصلاحيات والتأكد من النصاب القانوني، افتتح الجمع العام بالكلمة الترحيبية للسيد عبد السلام أحيزون، بعد ذلك اخد الكلمة السيد محمد غزلان الكاتب العام للجامعة الذي استعرض التقرير الأدبي برسم الموسم الرياضي 2017.2016 والذي سجل خلاله انخراط 52.336 عداء وعداءة ينتمون إلى 260 جمعية رياضية عبر مختلف ربوع المملكة، منها 18 جمعية جديدة، وعرفت مسابقات العدو الريفي وألعاب القوى المنظمة من طرف الجامعة والعصب الهوية تزايدت ملحوظا، إذ انتقلت من 159 سباقا برسم الموسم المنصرم إلى 172، مسجلة مشاركة 69.531 عداء وعداءة مقابل 45.366 بالنسبة للموسم الرياضي السابق، و260 ناديا وتصنيف 159 ناديا، وبفضل هذه المشاركات المكثفة والتنافسية العالية استطاع 7 عدائيين من تحقيق أرقام قياسية وطنية فضلا عن تحقيق الحد الأدنى الدولي من طرف 40 عداء من فئة الفتيان، ينتمون جلهم من المراكز الجهوية التكوين التابعة للجامعة و36 عداء في فئة الشبان و25 عداء من فئة الكبار.
وإدراكا من الجامعة بأن تنمية ألعاب القوى تمر عبر ثتمين  العامل البشري باعتباره الثروة الحقيقية لصناعة ألقاب وتحقيق البطولات من خلال مؤسسات التكوين التابعة للجامعة في إطار مسلك دراسة ورياضة، بكل من المراكز الجهوية الخمسة للتكوين والأكاديمية الدولية محمد السادس لألعاب القوى والمعهد الوطني لألعاب القوى، وهمت تخصصات المسافات القصيرة المتوسطة والطويلة والقفز والرمي، وهكذا استقبلت المراكز الجهوية والأكاديمية الدولية محمد السادس 131 عداء وعداءة، كما التحق بالمعهد الوطني 46 عداء وعداءة  قام بانتقائهم مديرون أكفاء.
وتعزز الطاقم التدريبي لهذه المراكز ب 11 مدربا جديدا في إطار الشراكة بين وزارة الشباب والرياضة وجامعة الألعاب القوى.
ومن اجل مكافحة آفة التعاطي للمنشطات التي تخدش مبادئ الأخلاقيات ومقومات التنافس الرياضي الشريف، قامت الجامعة بسن استراتيجية متكاملة والتصدي لها وذلك بتفعيل ترسانة من الإجراءات النظامية، القضائية، المسطرية والتحسين، فقد شهد الموسم الرياضي 2017.2016 تكتيف عمليات مكافحة المنشطات التي همت 346 فحصا منها 123 خلال المسابقات 191 خارج المسابقات.
واتخذت الجامعة في حق العدائين الذين تبث تورطهم في التعاطي للمنشطات عقوبات زجرية بتنسيق مع الاتحاد الدولي، وأثمرت هذه المجهودات المكثفة والمبذولة من طرف الجامعة في مجال مكافحة المنشطات قرارا اتخذه الاتحاد الدولي لألعاب القوى والقاضي بسحب المغرب من قائمة البلدان الخاضعة للمراقبة والتتبع الخاص بالمنشطات.
وذكر التقرير الأدبي بنجاح الملتقى الدولى محمد السادس لألعاب القوى ضمن محطات العصبة الماسية، بحيت أصبح يضاهي أعرق الملتقيات بفضل جودة التنظيم والمستوى المتميز للطبق التقني الذي عرف خلال دورة 2017 مشاركة 50 عداء وعداءة متوجين في الألعاب الأولمبية وبطولة العالم، كما شهد الموسم الرياضي المنصرم تنظيم  النسخة الثالتة للماراطون الدولي لمدينة للرباط، ومن بين أفضل الإنجازات الرياضية التي حققتها العاب القوى المغربية تتويج البطل العالمي الواعد سفيان البقالي الفائز بالميدالية الفضية في مسافة 3000 متر موانع.
وبعد ذالك أخد الكلمة السيد أشبال أمين مال الجامعة الذي استعرض التقرير المالي، بحيت وصلت مداخيل الجامعة برسم الموسم الرياضي 2017.2016 الي 314 مليون الدرهم، أما المصاريف فقد وصلت إلى 290 ميلون درهم، وعليه فإن الفائض بلغ 24 مليون درهم. وبعد مناقشة التقريرين الأدبي والمالي وافق الجمع بالإجماع على التقريرين، وفي نهاية أشغال الجمع تمت تلاوة نص البرقية المرفوعة الي حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره.

 

مواضيع ذات صلة