من يكون اللاعب رقم 1 أمام نيجيريا؟

طبعا ما دخل منتخبنا المحلي بطولة "الشان" المنظمة ببلادنا إلا ليكسب الرهان ويفوز بأو لقب في تاريخ هذه البطولة التي انطلقت سنة 2009، ولكن للوصول إلى تحقيق الغاية كان لابد من تجاوز الكثيرات من العقبات والمطبات، وأبدا لا يمكن تجاوز هذه المطبات إلا بوجود روح جماعية وأداء ملحمي ومساندة لا مشروطة من قبل الجماهير.
واليوم عندما يقف المنتخب الوطني المحلي على بعد 90 دقيقة من كتابة الفصل الأخير في الملحمة وهو يلعب النهائي التاريخي للشان أمام منتخب نيجيريا، علينا أن ندرك جميعا ان المسؤولية في الوصول إلى لقب البطولة ليست مسؤولية اللاعبين وحدهم وليست مسؤولية الطاقم التقني الوطني بقيادة جمال السلامي لوحدهم، بل هي أيضا مسؤولية الجماهير التي سيختلف اليوم دورها عما كان عليه الأمر في المباريات الخمس السابقة.
صحيح أن الجماهير المغربية توافدت على كل مباريات الفريق الوطني بأعداد قياسية، ولكن المباراة النهائية تحتاج أولا إلى أن تتواجد هذه الجماهير بأعداد قياسية وثانيا أن تحمل اللاعبين فوق بساط لا يرى من أجل تقريبها من المراد، الفوز بلقب "الشان".
عودتنا الجماهير المغربية أن تكون طرفا في كل معادلات النجاح وفي كل الملاحم الكروية التي صاغتها منتخباتنا وأنديتنا، لذلك فإن الوصول اليوم إلى لقب "الشان" بمشيئة الله سيكون بدعم كبير وقوي من الجماهير، فما سينقل اللاعبين لمستويات خرافية في الأداء وما سيحفزهم على قهر كل مستحيل هو تلك الروح التي ستنفخ فيها الجماهير لتحملها إلى عوالم الإبداع.
الجماهير في العادة تحمل لقب اللاعب 12 أنا أقول أنها اليوم ستكون هي اللاعب رقم 1.

مواضيع ذات صلة