سمو فجر مع الكبار يرد إليه الإعتبار

لعب إحدى أفضل مبارياته هذا الموسم مع خيطافي، ونجح في الإقناع إلى حد التميز والحصول على تنقيط جيد في لقاء الكامب نو أمام الرهيب برشلونة.
حرث الميدان بالطول والعرض ووقف الند للند ضد ميسي وسواريز وبقية نجوم البلوغرانا، وقاتل على كافة الجهات ليفتك عدة كرات ويساهم دفاعيا وهجوميا في التعادل الثمين الذي عاد به البنفسجي المدريدي.
فيصل فجر رد إليه الإعتبار وعاد إلى الأنظار مؤكدا أنه يكبر مع الكبار، ويجتهد رغم تمايل منسوب التنافسية هذا الموسم، وكفاحه كدينامو لا يمل ولا يتعب يستحق التنويه والمكافأة باللعب بعد شهور في مونديال روسيا.

 

مواضيع ذات صلة