الأســــود يدخلون أجــواء المونديال

يواصل الناخب الوطني هيرفي رونار والطاقم التقني المشتغل رفقته مراقبة مجموعة من الجواهير المغربية المتألقة في أوروبا وكذا أجود لاعبي البطولة الوطنية، من أجل إعداد لائحة اللاعبين المعنيين بخوص المبارتين الوديتين لشهر مارس الجاري.
وللتعمق أكثر في فكر الثلعب الفرنسي سألت «المنتخب» أقرب من يحيط به من أجل معرفة الطريقة التي يشتغل بها والأهداف التي يسعى من ورائها لتجهيز منتخب بإمكانه ترك بصمته واضحة في مونديال روسيا الصيف الجاري.

توزيع المهام 
حرص الناخب الوطني هيرفي رونار في إطار تحضيرات المنتخب المغربي لمواجهة منتخبي صربيا وأوزبكستان في 23 و27 مارس الجاري، على تقسيم المهام داخل الطاقم التقني للأسود، بعدما كلف مواطنه الفرنسي لمراقبة المحترفين المغاربة الممارسين بالبطولتين الفرنسية والإسبانية، فيما كلف مساعده المغربي مصطفى حجي، لمراقبة المحترفين المغاربة في البطولة الهولندية والإيطالية.
بوميل وحجي حرصا على وضع التقرير الأول بين أيدي رونار فيما يتعلق بمردود المحترفين المغاربة منذ بداية الموسم الكروي، والناخب الوطني ينتظر منهما التقرير الثاني، والذي يشمل عدد الدقائق الذي يخوضها اللاعبون داخل أنديتهم، وكل الأمور المتعلقة بمسيرتهم بما فيها بعض المشاكل الشخصية للاعبين المرتبطة بحياتهم اليومية.
ومن المنتظر أن يعقد الناخب الوطني قبيل سفره لأوروبا من أجل إعداد لائحة أسود الأطلس المعنية بمواجهتي مارس الجاري، جلسة مع حجي وبوميل من أجل مناقشة أخر مستجدات اللاعبين المغاربة، في إنتظار الحسم في أبرزهم لإستدعائه.

مطارق فوق الرأس 
قبيل خوض أسود الأطلس للمبارتين الوديتين أمام صربيا وأوزبكستان يعيش الناخب الوطني تحت ضغط شديد، فيما يخص مركز حراسة المرمى فالثعلب الفرنسي حسب مصادر «المنتخب» من داخل الطاقم التقني لا تعجبه الوضعية التي يعيشها حامي عرين الأسود منير المحمدي، الذي يعاني من برودة كرسي الإحتياط داخل نومانسيا، بعدما إكتفى طيلة الموسم بلعب مباريات الكأس، وهي التي لن تكون كافية بالنسبة له من أجل الحفاظ على جاهزيته والمنتخب المغربي مقبل على خوض نهائيات كأس العالم بروسيا الصيف الجاري.
ومن الأمور التي تحير رونار هو حضور الحارس الثاني للمنتخب المغربي ياسين بونو كأساسي مع فريقه جيرونا في الليغا، مع تقديمه أداءا في المستوى ماجعل الثعلب الفرنسي يفكر في ضرورة فسح المجال أمام بونو من أجل إختبار قدراته، حيث من الممكن أن يفسح له المجال للعب أمام أوزبكستان بمركب محمد الخامس، بعدما يكون المحمدي قد شارك في المباراة الأولى أمام صريبا بملعب جوفنتوس أرينا بمدينة طورينو الإيطالية.

إستقرار على نفس الوجوه
معظم العناصر التي خاضت المواجهة التي حسم فيها المنتخب المغربي التأهل لمونديال روسيا أمام كوت ديفوار، ستكون حاضرة من جديد مع أسود الأطلس، وبحسب ماعلمته «المنتخب» فإن رونار سيعمل على إستدعاء كل الوجوه التي واجهت الفيلة مع إضافة ثلاثة عناصر جديدة أو أربعة، في حال لم تطرأ أي تغييرات والمتعلقة بجانب الإصابات التي ضربت بعض اللاعبين في الأونة الأخيرة وفي مقدمتهم المدافع غانم سايس لاعب وولفرهامبطون وكذلك خالد بوطيب مهاجم مالطيا سبور التركي، المرشحين للعودة إلى التباري، ما يؤكد أنهما سيحضران مع الأسود خلال وديتي  الشهر الجاري، في إنتظار الحسم النهائي في إمكانية إستدعاء اللاعب عادل تاعرابت متوسط ميدان جنوة الإيطالي من عدمه، بإعتبار أن الغموض مازال يلف مستقبل اللاعب مع المنتخب المغربي بعدما طلب حجي من رونار في فترة سابقة بضرورة منح إبن تازة فرصة اللعب بقميص الأسود من جديد، وهو الأمر الطي لم يحصل بعد، في الوقت الذي يتوفر فيه رونار على عدة لاعبين مميزين في ذات المركز الذي يلعب فيه تاعرابت.

رونار يتكلف بثلاثي الهجوم
في ظل الصراع الذي بات مشتعلا بين العديد من المهاجمين المغاربة الطامحيم للحضور مع المنتخب المغربي خلال المبارتين الجاريتين أمام صربيا وأوزبكستان، يتابع الناخب الوطني بنفسه تطور مستوى المهاجم المغربي وليد أزارو الذي يبصم على أداء جيد مع الأهلي المصري، توجه بتسجيله لـ14 هدفا في البطولة المصرية، ومعه يراقب الثعلب الفرنسي أشرف بنشرقي لاعب الهلال الذي أشر على بداية موفقة في البطولة السعودية، شأنه في ذلك شأن يوسف العرابي لاعب الدحيل القطري الذي يتوصل رونار بأدق تفاصيله رغم أن حظوظه ضئيلة للحاق بالمنتخب المغربي من جديد بحسب مصادرنا، في الوقت الذي لايناقش رونار وضعية خالد بوطيب، وإقتناعه بمؤهلات هداف «الشان» والمهاجم المميز لنهضة بركان الذي بات في حكم المؤكد أن يدشن حمله للقميص الوطني بحضور مبارتي صربيا وأوزبكستان، بعدما دافع جمال السلامي ربان المحليين عن لاعبه أمام رونار مثلما كان عليه الحال مع وليد أزارو عندما كان الهداف الأول لأسود البطولة، قبل التحليق عاليا في بلاد الفراعنة.

أبطال "الشان" ..هل من مكان؟
علمت «المنتخب» بأن حضور الناخب الوطني هيرفي رونار إلى جانب المنتخب المحلي في مقر إقامته خلال فعاليات "الشان" التي توج بها المنتخب المغربي، وإصرار الثعلب الفرنسي على تتبع مختلف تداريب أسود البطولة وحضور مبارياتهم في مركب محمد الخامس، سيتوج بحضور 3 عناصر إقتنع بها مروض أسود الأطلس، ورغم التكتم على أسماء اللاعبين الذين قد يلتحقوم من صفوف المحليين بالمنتخب الأول إلى أن رونار، وبحسب مصادرنا معجب ببدر بانون وإسماعيل الحداد وكذلك بدر بولهرود بدرجة أقل، بغض النظر عن الحارس رضا التكناوتي الذي سيفسح المجال ليكون الحارس الثالث للأسود، دون الحديث عن المهاجم أيوب الكعبي.

مواضيع ذات صلة