بوفال وحاريث وتاعرابت في خط تنازلي

جميعم لم يلعب منذ مدة طويلة، ولم يعرف طعم التوهج والتألق لأزيد من شهرين متتاليين.
حاريث المرهق إستغنى عن الرسمية مع شالك في آخر 6 مباريات، واللقاء الأخير ضد ماينز تابعه من المدرجات في صورة غريبة وغير مألوفة تظهر أن اللاعب في أسوء حالاته هذا الموسم.
بدوره بوفال لم يشارك في لقاء ساوثهامبتون الأخير بالبرمرليغ وتفرج من مقاعد البدلاء، والرسمية لا يعرفها إلا نادرا مع المدرب بيليغرينو الذي يهمشه ويجمد موهبته في بنك الإحتياط.
أما تاعرابت الذي بصم على ذهاب رائع بالكالشيو فلم يلعب ولا لقاء مع جنوة منذ شهر ونصف، والسبب إصابة بليغة على مستوى الظهر جعلت فريقه يتراجع عن فكرة شراء عقده.
المهاريون الثلاثة في خط تنازلي وفي الهم سواء، ومرحلة الفراغ هاته تهددهم بإياب أسود وهبوط حاد في منسوب التنافسية والجاهزية.

مواضيع ذات صلة