كلوب: طريقة ليفربول قادرة على "إزعاج" مانشستر سيتي

لا يعتزم يورغن كلوب مدرب ليفربول تغيير أسلوب فريقه عندما يواجه غريمه مانشستر سيتي في دور الربع لعصبة أبطال أوروبا لكرة القدم بعد غد الأربعاء ويبدو مقتنعا بقدرته على "إزعاج" فريق المدرب بيب غوارديولا.

ودفعت هيمنة سيتي على البطولة الانجليزية الممتازة هذا الموسم عدة فرق لتجربة طرق مختلفة للحد من فعالية أساليب المدرب الإسباني ومهارة لاعبيه.

لكن ليفربول يبقى هو الفريق الوحيد الذي نجح في الحاق الهزيمة بسيتي في البطولة هذا الموسم بنتيجة 4-3 في انفيلد في يناير الماضي. ويرى كلوب أنه سيلعب بالطريقة نفسها في مباراة الذهاب بين الفريقين يوم الأربعاء.

وقال المدرب الألماني لموقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "طريقتنا في الهجوم والدفاع لا تسعد منافسينا فإذا أدينا بطريقة ممتازة فإن سيتي سيواجه صعوبة في التعامل مع ليفربول. "ستكون مباراة حماسية ويمكن أن يحدث فيها أي شيء. في النهاية سيحسم اللاعبون في الملعب نتيجة المباراة".

وسيكون الثلاثي روبرتو فيرمينو وساديو ماني إضافة إلى المتألق محمد صلاح ركيزة الهجوم وجميعهم سجل في فوز ليفربول على سيتي في يناير إضافة إلى دورهم الحيوي في الضغط على دفاعات فريق غوارديولا. وقال المدرب الألماني "النجاح سيتوقف على قدرتنا على أداء أشياء أكثر بطريقة صحيحة أمام المنافس لانه لا يمكن الركون للدفاع أمام سيتي. انه فريق خطير جدا".

ويحتاج أسلوب "الضغط على المنافس" الذي تبناه كلوب في بروسيا دورتموند إلى سرعة في احتلال مواقع المنافسين عندما يفقدون الكرة وقوة دفاع عالية لتقليل المساحات واستغلال الطاقة الهجومية الكبيرة للمدافعين.

أما الفرق التي سبق أن دربها جوارديولا ومنهم برشلونة وبايرن ميونيخ فتعتمد على بدء الهجمة من خط الدفاع وتناقل الكرة بسرعة في خط الوسط مع الاستغلال الذكي للمساحات. * مباراة الضغط على المنافس

وسيضع ضغط لاعبي وسط وهجوم ليفربول لاعبي سيتي على المحك. لكن كلوب يرى أن الطريقتين لا تختلفان كثيرا كما يظن كثيرون.

وقال كلوب "في الحقيقة لا يوجد فارق كبير. كل ما في الأمر أن بيب كان يدرب دائما فرقا أفضل من الفرق التي كنت أدربها وهذا ما تراه الآن مع مانشستر سيتي الذي حصد نقاطا أكثر من التي جمعناها.

"لكن هذا الفوارق تضاءلت جدا حاليا عن الفترة السابقة عندما كان غوارديولا يدرب بايرن ميونيخ وقت أن كنت أدرب بروسيا دورتموند. كان الفارق كبيرا بالفعل".

وفي الوقت الذي يعزو فيه كثيرون معظم النجاح الذي حققه سيتي إلى المدرب فإن كلوب يعتقد أن النجاح الذي تحقق بالانفراد بصدارة البطولة الممتازة بفارق 16 نقطة مع احتمال حسم اللقب بالفوز على مانشستر يونايتد السبت المقبل يعود في كثير منه إلى مستويات وأداء اللاعبين.

وقال "التمركز أمر مهم للغاية ولكنه لا يكفى وحده لتحقيق التفوق فإذا كان اللاعبون في موضع جيد فإنهم يتحركون بسرعة كبيرة ليكونوا متاحين حينها تظهر أهمية المهارات الفردية للاعبين".

"ولهذا فإن التمركز مهم لأن اللاعبين يكون في إمكانهم تمرير الكرة في المساحة التالية وهو ما يجعل من سيتي فريقا استثنائيا".

مواضيع ذات صلة