نصف العالم يرحب بتنظيم المغرب للمونديال

في تاريخ تنظيم نهائيات كأس العالم، يعدّ المغرب البلد الوحيد الذي ترّشح أربع مرات، دون أن يتمكن من الفوز بالتنظيم ولو لمرة واحدة.
أما المرة الخامسة فيريدها المغاربة ثابتة، واليوم يظهر ملفهم قويا لاستضافة مونديال 2026، مقارنةً مع ملفات نهائيات 1994 و1998 و2006 و2010، إذ يتضمن الملف المغربي 14 ملعبا في 12 مدينة، منها ما هو قائم بالفعل ويحتاج فقط لبعض التطوير.
ويرصد المغرب عموما 15.8 مليار دولار، لتنظيم هذا الحدث.

جدل
لكن الرسالة التي أرسلتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، إلى الفيفا قبل أيام، أقلقت المغاربة من ضياع الفرصة مجددا، إذ أشارت إلى اعتراض الجامعة، على نظام التقييم الخاص باللجنة التقنية للفيفا.
الرسالة قالت إن المغرب لم يصله نظام التقييم، إلّا قبل أقل من 24 ساعة من تقديمه ملفه الرسمي، ونحو 48 ساعة من انتهاء الموعد الرسمي لتلقي طلبات الترشح، علما بأنه طلب الحصول على شروط التنظيم منذ مدة.
وتابعت الرسالة أن هناك شروط تقنية، لم توضع منذ البداية ضمن المتطلبات، فضلا عن تعديل شروط أخرى، منها ما يتعلّق بالطاقة الاستيعابية للمطارات وحجم المدن المستضيفة، وتحدثت الرسالة عن أن هذه الشروط غير منصفة، وتتعارض مع مبدأ الشفافية.
الفيفا ردَّ من جهته على اعتراض المغرب، وقال في تصريح صحفي، إن الغرض من نظام التقييم التقني للعروض، هو معرفة هل تستجيب ملفات الدول الراغبة في الترشيح، للحدود الأدنى من المتطلبات في البنى التحتية والاستثمارات والعائدات المالية، متحدثة عن أن جلّ العناصر في هذا النظام التقييمي، ليست شروطا تؤدي إلى استبعاد ملف ما.
وتابع الفيفا أنه أرسل النظام التقييمي إلى المرّشحين، بعد المصادقة عليه من الجهة المختصة، متحدثا عن أن أساس تحضير الملف الخاص بالتنظيم، لا يجب أن يكون النظام التقييمي، بل المتطلبات التي أرسلها الفيفا سابقاً، والتي تمسّ عدة جوانب منها البنى التحتية.
ويقول الكاتب الرياضي في مجلة فوربس، ستيف برايس، إن الكشف بشكل متأخر عن التعديلات، التي مست النظام التقييمي الخاص بلجنة الفيفا، أمر مثير للجدل، خاصةً وأن بعض الشروط الجديدة غريبة، ومن ذلك أن تستطيع المطارات استيعاب 60 مليون مسافر سنويا، وهو رقم لا يتوافر حاليا إلّا في مطارات قليلة عبر العالم، وفق قوله.
ويتابع برايس أن الفيفا سيحرص على تجنب فضائح جديدة، لذلك سيكون مفاجئا إذا ما قام بإقصاء المغرب، خاصةً أن جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، عبّر سابقا عن أن المغرب قادر على تنظيم نهائيات كأس العالم.
ويتحدث الكاتب عن أنه إن كان صحيحا، من الناحية النظرية، وجود حظوظ كبيرة للملف الأمريكي الشمالي، فإن ذلك لا يعني أن المغرب خرج من السباق، خاصةً أن الملف الذي قدمه يؤكد قدرته على التنظيم.

مقارنة
وبعيدا عن نظرية المؤامرة، يواجه المغرب تحدي جاهزية الملف الأمريكي الشمالي المشترك، الذي يملك 16 مدينة كل ملاعبها موجودة حاليا.
وإذا كان المغرب سيستثمر 3 مليارات دولار في الملاعب، فالملف الآخر يقول إنه لن يتجاوز 40 مليون دولار، مخصصة فقط للتحديث.
كما يلعب لصالح الملف الأمريكي، حجم العائدات المالية، المقدرة بـ2.1 مليار دولار، مقابل 785 مليون للمغرب، فضلا عن أن فيفا سيربح 300 مليون دولار إضافية، من الملف الأمريكي، على شكل عقود بث.
بيدَ أن المغرب يمتلك بدوره الكثير من عناصر القوة، كالقرب من أوروبا والجو الصحو، والتوقيت المناسب، ونجاحه الأمني، وتحديثه بنى الاستقبال وتطويره لكرة القدم المحلية، فضلا عن رفض الفيفا للتنظيم المشترك لكأس العالم، عامي 2010 و2018، وهو ما عبّر عنه جوزيف بلاتر، حيث كتب في تدوينة أن المغرب هو "المنظم المنطقي" لكأس العالم 2026.
إلّا أن ستيف برايس يقول إن هناك مشاريع مشتركة، بين عدة دول، لتنظيم نسختي المونديال عامي 2030 و2034، وإن الفيفا غيّر قناعته مؤخرا بخصوص التنظيم المشترك، بل أن هناك توجها لأن يكون التنظيم المنفرد لكأس العالم مستقبلا، أمرا نادرا.
وأكبر نقطة قوة في الملف المغربي، هو الدعم الدولي الذي يحظى به، إذ أشار تقرير لسام بوردن، على موقع ESPN، إلى أن مسؤولا رسميا، على تواصل دائم مع الحامعات والاتحادات القارية لكرة القدم، يتحدث عن أن المغرب يملك دعم جلّ جامعات واتحادات آسيا وأمريكا الجنوبية.
وهذا فضلا عن أصوات القارة الإفريقية، مّا يعني أنه قد يصل إلى 104 صوتا، وبالتالي ضمان الفوز في مرحلة التصويت، علاوةً على انتشار شعور عالمي بالاستياء، من سياسات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

مواضيع ذات صلة