هاينكس يقول وداعا لعصبة ابطال اوروبا

"لن اجلس مجددا على مقاعد البدلاء في عصبة الابطال". حزين للخروج في مدريد، لكنه فخور بالعمل المنجز. قال مدرب بايرن ميونيخ يوب هاينكس وداعا لاكثر البطولات سحرا، والمتوج بلقبها مرتين في مسيرته.

وكانت مباراة الثلاثاء التي تعادل فيها بايرن ميونيخ الالماني مع مضيفه ريال مدريد الاسباني في مدريد 2-2 في اياب نصف النهائي، الاخيرة لهاينكس في عصبة ابطال اوروبا.

وخرج بايرن من نصف النهائي بعد ان خسر ذهابا على ارضه في ميونيخ 1-2 الاربعاء الماضي.

ويبلغ هاينكس الثالثة والسبعين من العمر الاربعاء المقبل، وهو سيترك في نهاية الموسم الحالي المنصب الذي تولاه في مهمة انقاذ خلفا للايطالي كارلو انشيلوتي في اكتوبر الماضي.

وقال هاينكس عن مباراته الاخيرة في البطولة "بالطبع اعلم الان، انه امر نهائي بأنني لن اعود الى مقاعد البدلاء في مباراة ضمن دوري الابطال - واعتقد بأنه امر جيد".

وتابع "ليس هناك كثير من الناس الذين يتصدون لمثل هذه المغامرة في سن الـ 72".

واضاف المدرب الفائز باللقب الاوروبي مع ريال مدريد بالذات عام 1998، ومع بايرن ميونيخ في 2013 حين قاده الى ثلاثية تاريخية بعد ان اضافه الى لقبي البطولة والكأس المحليين، "اجل، لا اشعر بأي عاطفة، لقد انتهى الامر الان، انا فقط اشعر بخيبة امل من النتيجة، خاصة بالنسبة الى اللاعبين".

لكنه اشاد بفريقه قائلا "يجب ان اشيد بفريقي، فانا لم ار بايرن ميونيخ بهذا المستوى منذ اعوام، كانت كرة القدم في افضل حالاتها".

وقاد هاينكس بعد عودته من تقاعد استمر اربعة اعوام بايرن الى الاحتفاظ بلقب البوندسليغا، وسيخوض ايضا نهائي الكأس المحلية ضد اينتراخت فرانكفورت باشراف المدرب المستقبلي للفريق البافاري، الكرواتي نيكو كوفاتش، في 19 ايار/مايو في برلين.

واعلن بايرن قبل اكثر من اسبوعين تعيين كوفاتش مدربا لفريقه بعد رحيل هاينكس في نهاية الموسم الحالي.

وكان بايرن يأمل بالوصول الى النهائي الاوروبي لتكرار الثلاثية، ولم يستسلم حتى النهاية، فبعد خسارته ذهابا على ارضه 1-2 الاربعاء الماضي، تقدم عبر جوشوا كيميش في الدقيقة الثالثة ايابا قبل ان يدرك الفرنسي كريم بنزيمة التعادل في الدقيقة الحادية عشرة من كرة برأسه من دون رقابة لصيقة.

واضاف ريال الهدف الثاني في الثواني الاولى من الشوط الثاني حين استغل بنزيمة خطأ بعد ان اعاد مواطنه كورنتان طوليسو كرة الى الحارس سفن اولريخ الذي لم يسيطر عليها، فخطفها مهاجم ريال مدريد ووضعها في الشباك.

وعلق هاينكس على خطأ اوليرخ بالقول "بالنسبة الى سفن، نحن نعرف انه قدم موسما مذهلا، لكنه لم يحسن التصرف. اعتقد في البداية انه يستطيع ان يمسك الكرة بيده. اصبح متوترا، انه امر رهيب بالنسبة له وحزين جدا للفريق".

واكد "قدمنا مرة اخرى هدية الى الخصم. (...) طوليسو لعب مباراة جيدة جدا حتى هذه الكرة التي لم يكن يتعين عليه تمريرها".

وعادل الكولومبي خاميس رودريغيز لبايرن، لكن النتيجة لم تكن كافية لبلوغ الفريق الالماني المباراة النهائية.

واكد المدرب المخضرم انه استمتع بالعمل مع نجوم بايرن. فحين تولى المهمة في اكتوبر كان الفريق يتأخر بخمس نقاط عن المتصدر، لكنه ضمن الشهر الماضي اللقب السادس على التوالي ويتقدم حاليا بفارق 24 نقطة عن اقرب منافسيه.

واوضح هاينكس "كان الجو ممتازا، مع تعاون رائع على مدار الاشهر التسعة، انها مجموعة ذات شخصية، ومن المؤسف انها لم تكافأ".

بدوره، اشاد المدير الرياضي لبايرن ولاعبه السابق البوسني حسن صلاح حميدزيتش بالمدرب هاينكس، وقال "يجب ان نرى من اين عدنا، كنا غائبين في اكتوبر، ولذلك يجب ان اشيد كثيرا بيوب هاينكس".

من جهته، قال الرئيس التنفيذي للنادي كارل هاينتس رومينيغي بعد المباراتين ضد ريال "سيظهر عالم كرة القدم اكبر قدر من الاحترام لفريقنا و(للمدرب) يوب هاينكس".

مواضيع ذات صلة