فرسان الوداد يقرؤون مباراة حوريا

محمد أوناجم: الحفاظ على زعامتنا هدفنا الأسمى
 «ليس لدينا خيار خلال المواجهة الصعبة التي تنتظرنا، سوى حسم نتيجة المباراة لصالحنا وتحقيق الإنتصار الذي يخول لنا الإنفراد بزعامة المجموعة. كنا نسعى للعودة بنقاط المباراة الثلاث من قلب العاصمة الغينية كوناكري على حساب فريق حوريا، لكن العراقيل والصعوبات التي واجهتنا خلال تلك المواجهة بسبب سوء أرضية الملعب، فرضت علينا الإكتفاء فقط بنتيجة التعادل التي جعلتنا نحافظ على الصدارة المشتركة وتأجيل فكها إلى غاية مباراة هذا السبت.  ففريق حوريا يبقى من بين أقوي خصومنا خلال دور المجموعات، ويمتلك لاعبين يلعبون كرة حديثة ويتوفرون على إمكانيات من المستوى العالي خصوصا إذا ما وجدوا أرضية جيدة. الحمد لله نحن جاهزون لهذه المواجهة ومستعدون لخوض غمارها وتركيزنا عليها سيكون كبيرا، ولن نترك لهم الفرصة لخلق متاعب لنا وتهديد مرمانا. وهذه المواجهة رغم صعوبتها إلا أنها تمثل لنا محطة لإثبات جدارتنا بالزعامة التي نحتلها في انتظار باقي الجولات لحسم بطاقة التأهل إلى دور الربع مبكرا دون دخول حسابات الجولة الأخيرة».

عبد اللطيف نوصير: سنواجه خصما عنيدا
 «فريق حوريا كوناكري الغيني يبقى من بين أقوى خصومنا الذين ينافسونا على بطاقتي المرور إلى الدور القادم، لذلك تنتظرنا مواجهة صعبة وقوية وتتطلب منا تركيزا كبير قبل حسم نتيجتها وتحقيق ما ينتظره منا جمهورنا الذي سيكون في الموعد كعادته لدعمنا ومساندتنا كما عودنا على ذلك. فبعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل هدف لمثله، لم يعد مسموح لنا بالخطأ ونقاط المباراة الثلاث ستكون خيارنا الوحيد خلال هذه المواجهة التي ستشكل لنا مفتاح التأهل وبلوغ دور ربع النهاية. كل اللاعبين واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، على إعتبار أننا أبطال إفريقيا ومطالبون بالدفاع عن لقبنا والحفاظ على هذا المكتسب الذي حققناه خلال النسخة الماضية، وإرضاء جماهيرنا التي لن ترضى بغير نتيجة الفوز لنبقى في القمة على الصعيد القاري».

محمد النهيري: الإنتصار على حوريا مفتاح التأهل   
 «بعدما ضاع منا الإنتصار بملعب حوريا بسبب الظروف الصعبة التي عشناها بالعاصمة كوناكري وسوء أرضية الملعب التي أثرت عليها والأمطار الغزيرة، سيكون الإنتصار سبيلنا الوحيد مساء يوم السبت مدعمين بجماهيرنا وعشاقنا. فنحن جاهزون لهذه المواجهة وعلى أتم الإستعداد لمناقشتها بالطريقة التي من شأنها أن تسهل مأموريتنا وتساعدنا على تحقيق الهدف الذي سندخل من أجله، وكل اللاعبين واعون بالمسؤولية التي تنتظرنا ومستعدون للقيام بواجبنا على أرضية الملعب وجعل كل إمكانياتنا رهن إشاراة المجموعة والنهج التكتيكي الذي سيعتمد عليه المدرب فوزي البنزرتي.
 فنتيجة هذه المباراة تشكل لنا الشيء الكثير، حيث تجعلنا ننفرد بالزعامة وتسمح لنا بلعب المباراة القادمة أمام مميلودي صان داوز بكل أريحية لحسم بطاقة التأهيل دون انتظار المباراة الأخيرة أمام بور الطوغولي».  

مواضيع ذات صلة