هذا مصير خصوم الوداد بمركب محمد الخامس

أصبح يشكل مركب محمد الخامس نقطة قوة فريق الوداد البيضاوي و البعبع الذي يهابه كل ضيوفه في منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، بحيث لم يستطيع أي فريق أن يخرج منه دون ان يستسلم و يعود لبلاده يجر خيبة الهزيمة. ففي منافسات النسخة الماضية نحج لاعبو فريق الأحمر في تحقيق العلامة الكاملة خلال المباريات التي لعبوها أمام جماهيرهم و على أرضية مركب محمد الخامس، وخلال النسخة الحالية يسيرون على نفس النهج بعدما نجحوا في الحفاظ على هذا التفوق و حققوا الانتصار الثامن على التوالي دون احتساب مباراة ربع نهاية النسخة الماضية التي جمعته بريق ماميلودي صن داوز الجنوب إفريقي التي احتضنها المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله.
الجمهور الودادي لعب دورا كبيرا في هذه النتائج، بفضل حضوره المميز والأجواء المميزة التي خلقها بالمدرجات وشكلت حافزا قويا للاعبين للبحث عن الانتصار مهما كانت قوة الخصم وقيمته. وسيظل محافظا على حضوره بكثافة، لجعل مركب محمد الخامس مقبرة لكل الفرق التي تحل بأرضيته ليبقى التفوق لصالح الحمر والبحث عن اللقب الثاني على التوالي لعصبة الأبطال الإفريقية. 
      

 

مواضيع ذات صلة