الفرسان الحمر يقرؤون فنجان مباراة صنداونز

صلاح الدين السعيدي: الخطأ ممنوع أمام صان داوز
ما زالت تنتظرنا مباراتان حاسمتان لحسم بطاقة التأهيل والمرور للدور القادم من منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، لذلك فمباراتنا أمام فريق مميلودي صنداوز الجنوب إفريقي لا تتحمل وقوعنا في الخطأ. وسنكون مطالبين بالبحث عن نتيجة الإنتصار من أجل تزكية النتيجة الأخيرة التي حققناها خلال الجولة الماضي أمام فريق حوريا كوناكري الغيني، ولتأكيد جدارتنا بالصدارة التي نحتلها حاليا والعمل على الحفاظ عليها. حاليا نحن نسير في خط تصاعدي ومستوانا يتطور من مباراة لأخرى، وبمساعدة ودعم جماهيرنا سنكون في الموعد وسنحقق النتيجة التي ينتظرونها منا في انتظار المباراة الأخيرة أمام فريق بور الطوغولي و التحليق بصفة رسمية نحو دور ربع النهاية.

محمد الناهيري: نحن مستعدون 
بعدما طوينا صفحة فريق الأهلي الليبي وما رافقها من تأجيل قبل إلغائها من طرق الاتحاد العربي، وضعنا كل تركيزنا وإستعدادتنا على هذه المواجهة الحاسمة التي تنتظرنا أمام فريق مميلودي صصنداوز الجنوب الإفريقي برسم الجولة الخامسة من منافسات دوري المجموعات الخاص بمسابقة عصبة الأبطال الإفريقية. حاليا كل اللاعبين مستعدين لخوض هذه المباراة، وجاهزون لغمارها بحيث أن أعيننا ستكون مركزة على نقاط المباراة الثلاث التي تبقى هدفنا الأول ولا شيء غيرها. فريق صنداوز سيأتي إلى مدينة الدار البيضاء للعب أخر أوراقه والحفاظ على كامل حظوظه لبلوغ الدور القادم، ونحن نراهن على تجربة لاعبينا التي اكتسبوها في المسابقات القارية لتجاوزه وعدم ترك الفرصة للاعبيه لمباغتتنا. فريق الوداد بطل النسخة الماضية وكل الفرق تضرب لنا ألف حساب قبل مواجهتنا، وتسخر كل إمكانياتها لهزمنا والوقوف في وجهنا. وهذا ما يدفعنا للتعامل مع كل المباريات بجدية أكبر، وحتى نكون في الموعد ونهدي لجماهيرنا النتائج التي ينتظرها منا. 

أمين تيغازوي: المواجهة مفتاح التأهل
المباراة التي تنتظرنا أمام فريق مميلودي صان داوز الجنوب إفريقي، تشكل بالنسبة لنا مفتاح التأهل إلى الدور القادم من منافسات عصبة الأبطال ومواصلة الرحلة الإفريقية بكل نجاح و تفوق. وهذا يفرض علينا وضع كل تركيزنا عليها، وتفادي كل الأخطاء التي قد تجعلنا ندفع ثمنها غاليا ومن شأنها أن تصعب مهامنا خلال مجرياتها قبل حسم نتيجتها لصالحنا. نحن نعرف قوة الخصم والإمكانيات التي يتوفر عليها لاعبوه والصعوبات التي قد يخلقونها لنا، ومستعدون لمواجهتهم بدون مركب نقص وجاهزون لهزمهم وحصد نقاط المباراة الثلاث وعدم ترك الفرصة لهم للدخول في المباراة. وتبقى الجماهير الودادية سلاحنا الذي نراهن عليه لتجاوز خصمنا، وحضوره بكثافة كما عودنا على ذلك سيكون له الأثر السلبي على لاعبي الفريق الجنوب إفريقي لنضيفه إلى ضحايا مركب محمد الخامس الذي أصبح مقبرة لخصومنا.

مواضيع ذات صلة